مدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : نظاميون / الظلم في مظان العدل

 

الاثنين 28 ديسمبر 2020

الغرض الأسمى من تكوين القوات النظامية هو تحقيق الأمن في المجتنع .. وتنفيذ القوانين بعدل واحترافية بسطا لهيبة الدولة .. والدفاع عن الدولة .
تلك الاهداف السامية قلما تتحقق لقصور قانوني او تدريبي وتاهيلي يعتري المؤسسات النظامية .
بالتدقيق في القوانين العسكرية وجلها موروث من المستعمر بتدبير محكم من تنظمات سرية .. يتضح ما يعتريها من عور يحول دون تحقيق المقاصد .
العسكر نفسه كثيرا ما يعاني الظلم في الحقوق والواجبات من تدريب وتاهيل ونقل وابتعاث وإحالة للتقاعد وحقوق مابعد الخدمة والمعاش الشهري والتوظيف البديل .
بطبيعة الحال لاتخلو القوات النظامية من اختراقات بواسطة عملاء وجواسيس تسربوا ويتسربون الى داخليتها تجنيدا وزرعا .. لتعويق المسير والحؤولة دون تحقيق الأهداف .
أخي البرهان : إن إصلاح القوات النظامية يبدا بمراجعة القوانين وازالة تشوهاتها واستكمال نقصها ليشعر الضابط والفرد بالعدل والأمن الوظيفي لأن فاقد الشئ لايعطيه .
والسلام .
د. طارق محمد عمر .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق