سياسة

الشرطة تفض إعتصام (معاقين) بكسلا ومطالبة بإقالة الوالي ومدير التعليم

اتهمت التنسيقية الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة شرطة ولاية كسلا بفض اعتصام منسوبيها (المعاقين) باستعمال القوة المفرطة ضدهم.
وكانت التنسيقية قد نفذت اعتصاماً في كسلا بالتضامن مع الأسر ولجنة المعلمين فى الولاية كان للحصول على توفير مكان وبيئة صحية للأطفال المعاقين ذهنياً لتلقى حقهم فى التعليم، واحتجاجاً على الممارسات غير الأخلاقية وغير الانسانية من الجهات المختصة.
وقالت التنسيقية في بيان أمس إن السودان وقع على جميع العهود والمواثيق الاقليمية والدولية التي تنص على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
وأضافت أن شرطة كسلا فضت اعتصام المعاقين وكادت أن تزهق أرواحهم، وأوضحت خصوصاً أن قدرتهم على الحركة محدودة، مما تأثر أصحاب الاعاقة البصرية بصفة خاصة على خلفية الهجوم الغادر والمشين واللا اخلاقي من قبل شرطة كسلا (على حد تعبيرها).
وبحسب صحيفة السوداني ،أضاف البيان أن السيارات المسرعة كادت أن تدهس أجسادهم المرهقة، ولازال بعضهم طريح سرير المرض نتيجة لذلك الهجوم الغادر.
وطالبت التنسيقة الوطنية لذوي الإعاقة رئيس الوزراء بإقالة والي كسلا المكلف ومدير التعليم ومحاسبتهما، وأمتدت مطالبتها إلى وزير الداخلية بتقديم إعتذار لذوي الإعاقة وأسرهم لما فعلته الشرطة تجاههم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق