سياسة

لقمان أحمد يضع خطه العام تطويراً للعمل وتوظيفاً أمثل للإمكانيات

كتب لقمان أحمد، المدير الجديد للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، أمس الخميس، في صفحته في فيسبوك:

“بعد خمسة وعشرين سنة من العمل مراسلا لتغطية أحداث القارة الأميريكية وبعض دول النصف الجنوبى للكرة الأرضية ومناطق متفرقة من العالم وإستجابة لظن حسن من قبل الحكومة الإنتقالية ورغبة كريمة عبر عنها عدد كبير من أهلى السودانيين أتشرف بتلبية نداء الوطن وتولى إدارة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.

عايشت كغيرى من السودانيين تلك التفاصيل الهامة لثورة ديسمبر التى فجرها شباب تربى بعضه ونشأ بعضه الآخر فى عصر ثورة الإتصال التى جعلت العالم مكانا واحدا وجعلت البث الإذاعى والتلفزيونى يتخطى حدود الدول مما وضع الإعلام الحكومى فى الدول النامية أمام خيارين إما التطور والإرتقاء تحريريا لبلوغ مرحلة الإستقلال والحرية الكاملة أو البقاء بوقا دعائيا للسلطة قابلا للتلاشى بسبب إعراض المتلقى.

عندما تبنت ثورة ديسمبر شعار (حرية سلام وعدالة) فإنها وضعت حرية وإستقلال الإعلام فى مقدمة أهداف الثورة.

فى هذه المرحلة الهامة التى يجتهد السودانيون فى تأسيس مفاهيم بناء وطنى وتأسيس دولة وصولا إلى عهد ديمقراطى مستقر يلبى كل التطلعات والأمانى التى عبر عنها جيل اليوم قائد الثورة وقاعدتها العريضة فى كل مكان فى السودان يتحتم علينا هيكلة الإعلام السودانى كهيئة حرة مستقلة مملوكة للشعب عمادها العلم والخبرة.

إن تحقيق ذلك الهدف يتطلب شمول المرحلة الإنتقالية ثورة مفاهيمية تخلق مؤسسات رشيقة وهيئات فاعلة وتأسيسا على ذلك تنتفى الحاجة إلى وجود (وزارة إعلام) وينبغى إنهاء سيطرة الدولة على الإعلام ( القومى والولائى) فليس من حق الدولة إستخدام مال الشعب فى تمويل موسسات توجهها أبواقا للتأثير على الناس أو الترويج لمذهب سياسى على حساب آخر أو إستغلالها لإذاعة بيانات تقويض نظام شرعى قائم.

فى المائة يوم الأولى ومع إدراكنا للتحديات الجمة التى تحيط عمل (الإذاعة والتلفزيون) وإدراكنا أيضا لحتمية التعامل مع الأحداث اليومية والمستقبلية سنبدأ فى اليوم الأول العمل على مسارين:

 

الأول هو توظيف كل الإمكانات المتاحة لتطوير الخدمة الماثلة فى الجهازين على المستوى الإخبارى والبرامجى على نحو يضمن سلاسة تدفق الأخبار والمعلومات ويترجم قيم الثورة والعهد الجديد وقضايا المرحلة الإنتقالية،

والآخر هو تقوية وتأهيل (الإنسان) عبر خلق بيئة مهنية جاذبة منصفة.

سنسعى للإستفادة من خبرات زملائنا فى كل قطاعات الإذاعة والتلفزيون عبر أسلوب العمل الجماعى وسنسعى كذلك لإستقطاب أى خبرات ضرورية لتطوير العمل وتحقيق رؤية تأسيس الهيئة الجديدة.

أظهرت ثورة ديسمبر فعالية أدوات التواصل الإجتماعى فى نقل المحتوى المؤثر وأتى ذلك متزامنا مع تطور وسائل تلقى محتوى الإنتاج التلفزيونى والإذاعى وهذا يحتم علينا العمل لنقل المحتوى إلى المتلقى عبر قنوات الإتصال المعهودة لديه ومتابعة وتحرير محتوى أدوات التواصل الإجتماعى وخلق برامج تفاعلية توسع دائرة تغطية كافة القضايا التى تهم الناس.

سنواصل العمل مع رئاسة الوزراء ووزارة الإعلام ووزارة العدل لإعداد قوانين تأسيس الهيئة الجديدة وسنقوم فى الوقت نفسه بفتح نقاشات واسعة مع الشعب السودانى للترويج لمبدأ حرية وإستقلال الإعلام.

أدرك أن المال عنصر جوهرى على المديين القريب والبعيد فى تقديم خدمة إعلامية تصبح مصدرا موثوقا للمعلومات وتؤدى عملها المستمر فى الإعلام والتعليم والترفيه وخلق بيئة عمل مهنية مجزية وكريمة للعنصر البشرى.

سعدت باللقاءات التى أجريتها داخل السودان وخارجه وأنتظر لقاءات أخرى أجريها خلال الأيام القليلة المقبلة مع جهات مانحة فاعلة تدعم حرية وإستقلال الإعلام عبر المفهوم الذى طرحته لتحويل الإعلام الحكومى فى السودان إلى إعلام حر مستقل مملوك للشعب Public Broadcasting وسأسعى بالقدر نفسه إلى إستقطاب وتوظيف الدعم الوطنى لنتمكن بمواءمة الدعم الداخلى والخارجى من بناء موسسة إعلامية عملاقة على ضفة نهر النيل فى مدينة أمدرمان لينال جيلنا شرف التأسيس الثانى للإعلام السودانى وهذه سانحة أحيى فيها الجيل الذى تولى مهمة التأسيس الأول للإعلام السودانى والذى ظل رائدا لعقود من الزمن خاصة مع بلوغ إذاعة أمدرمان ثمانين عاما وتلفزيون السودان ثمانية وخمسين عاما.

يمثل الشباب نسبة تفوق ثلثى سكان السودان، سنستصحب هذه الحقيقة لفتح المجال واسعا لإستيعاب المؤهلين من الشباب وسنقوم بتأسيس نظام تدريب قوى يستوعب طلاب كليات الإعلام فى الجامعات السودانية المختلفة كمتدربين فى الهيئة الجديدة حتى تجد المواهب والكفاءات الشابة حظها من الرعاية والتوظيف فى المؤسسات الإعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة.

أدرك تماما أن ترجمة الرؤية التى طرحتها تحتاج جهدا جماعيا وإستشارات واسعة وسأفتح فى أول يوم عمل لى قنوات واسعة للتواصل لتلقى المقترحات والإستشارات والنقد كما أنوه أن إنجاز هذا المشروع ليس عملا سهلا وقد تعترضه كثير من التحديات والعقبات ولكن فى المقابل لن نتردد فى تحريك الجبال لجعله واقعا يمشى بين الناس.

أتطلع إلى لقاء زميلاتى وزملائي فى الهيئة القومية للإذاعة التلفزيون مطلع مارس المقبل.

لقمان أحمد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق