سياسة

تجمع المهنيين يدعوا الحكومة لتلبية مطالب المواطنين باقالة الولاة

صوت السودان – الخرطوم:

ما زالت جماهير ولاية نهر النيل الثائرة تعبئ شوارعها بالهتاف مطالبة بإقالة والي نهر النيل اللواء عبد المحمود حماد، رغم محاولات حكومة الولاية عبر الأجهزة الأمنية للسيطرة على الوضع وتفريق الاحتجاجات، في صمود بطولي منذ مذكرة أهالي عطبرة ولجان مقاومتها بتاريخ 19 يناير، وفي ظل استمرار الأزمة المعيشية في الخبز والوقود، إلا أن ثائرات وثوار عطبرة الشرفاء يؤكدون أن روح ثورة ديسمبر تزداد ضراوة وأن شعبنا قد خبر طريق الخلاص.

وعلى ذات المنحى، خرجت جموع المواطنين في ولاية سنار احتجاجا على أزمتي الخبز والوقود، مطالبين بإقالة والي الولاية والعمل على حل الأزمات المعيشية.
ما يجري في نهر النيل وسنار وكوستي ومدن اخرى يفرض على حكومة الثورة أن تلبي وعلى وجه السرعة مطالب المواطنين في إقالة الولاة الحاليين، والذين أصبح وجودهم في ذاته مصدرا للاستفزاز، وعلى الحكومة الإسراع في تعيين الولاة المدنيين والذي نادينا به ضمن مطالب الحملة الشعبية لاستكمال هياكل السلطة الانتقالية ترجمة لانتصار ثورة ديسمبر المجيدة ولوضع حد لنشاطات فلول الإنقاذ التي تعمل على زيادة تعقيد الأوضاع في الولايات.

قبل ذلك، ندعو الحكومة الانتقالية إلى التحلى بالشفافية والمكاشفة في تعاملها مع المواطنين، فهذه حكومة جاءت بها ثورة عظيمة على سنوات الخراب وأساليب الانفراد بالقرار وتضليل الجماهير، وقد أبدى شعبنا مرة تلو أخرى استعداده للتعاون مع حكومة الثورة متى لجأت إليه، لذا ندعو حكومة الثورة والوزراء المعنيين بمخاطبة المواطنين بحقيقة الوضع وحجم المشكلات وعلى رأسها القضايا المعيشية وإشراكهم في ما لديها من حلول، لأن مواصلة نهج التطمين المجاني وحجب المعلومات لن يقود إلا لمزيد من البلبلة والتململ وسط الجماهير.

احتجاجات الثوار في نهر النيل وسنار كوستي مشروعة وهي عين مطالب الثورة، وعلى القوات النظامية حماية المتظاهرين وعدم التعدي عليهم بأي شكل من الأشكال إلى أن تتحقق المطالب واجبة النفاذ.

#ولاه_الثوره_المدنيين
#استكمال_هياكل_السلطه

إعلام التجمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق