أعمدة ومقالات

حراك و وعي تنموي في محلية السلام

 

الأحد 22 مارس 2020

صوت السودان / النيل الأبيض

محمد علم الهدى الصديق

* انتظم محلية السلام ولاية النيل الابيض وعي تنموي كبير وحراك خدمي هام فأتجه النشطاء والمهتمين الي المشروعات الزراعية بالمحلية طوافا ولقاءات مع المزارعين ووقوفا علي احتياجات المشاريع المختلفة وتحديد مساحاتها وعدد المزارعين ونسب المُلاك ومعرفة المعوقات الانتاجية وهذا الحراك يمثل مدخلا لوضع خارطة استثمارية للمحلية الغنية التي تشكل ٣٠% من مساحة الولاية وتسهم في ايراداتها بما يزيد عن نسبة ٣٧ % ، لاحظو رغم تعطل المشروعات المروية ورغم غياب الدولة الرسمي عن الاستثمار والتعهد والاهتمام بإنشاء مصانع ومسالخ ومطاحن غلال ومحالج فالمحلية تأريخيا منتجة للقطن من المشاريع المروية ومن افضل المحليات في انتاج الحبوب الزيتية وبها ثروة حيوانية هائلة فبقليل مجهود رسمي يمكن ان تمثل ال ١١٠٠٠ كيلو متر .

(مساحة محلية السلام ) أكبر مزرعة انتاجية في السودان فهي عبارة عن مشروع كبير متكامل فإنتاج المحلية من الذرة وحدها ٤٠٠ الف طن (٤ مليون جوال ذرة ) ري مطري فالامطار في تلك المنطقة تتراوح بين ٦٠٠ الي ٧٠٠ مل متر كأعلي معدل امطار في البلاد فهي تمثل مع محلية الجبلين جنوب السودان السودان الجديد .

النشاط الكبير الطوعي يمثل بارقة أمل لوضع تنموي يجعل من المحلية الاغني خصوصا اذا تم انجاز مشروع ترعة الراوات من النيل الابيض بطول ٥٦ كيلو متر يمكن ان تسهم اسهاما كبيرا في اضافة عروة شتوية للانتاج الزراعي وتوفر السقيا لنصف المحلية مياه شرب وسقيا للثروة الحيوانية وتوفر مرعي طبيعي واخضرار يضع عن الرعاه عبء الرحلة الطويلة داخل جنوب السودان لمدة تقارب التسعة اشهر فبقيام هذا المشروع يمكن ان تتوفر مراعي وحظائر حديثة للحيوانات لأن ولاية النيل الابيض تعتبر من افضل مناطق تربية العجول في السودان حسب دراسة العالم الريح النعيم ، بعد هذا الحراك الاخير والوعي التنموي والمطالبي يمكننا القول ان الوعي تحقق بعد مجهودات جبارة وتسليط الضوء علي هذه المحلية المنتجة الواعدة وهي محلية استطاعت الان ان تقوي النسيج الاجتماعي وتوحد الهدف بإستضافتها لخبراء زراعيين من اقصي شمال الولاية في لفتة مهمة ورسالة هامة ان التنمية توحد الوجدان وتقوي الاواصر الاجتماعية علي عكس السياسة وخلافات السياسين .

للإنضمام إلى مجموعة الواتس اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق