أعمدة ومقالات

الرواية الأولي || قحت والموت الإكلينيكي

《مجدي عبد العزيز》

الاثنين : 23 مارس 2020
صوت السودان (الخرطوم)

مجدي عبد العزيز يكتب :

• لم يعد هناك من حاجب أو ساتر يخفي ما يدور داخل اروقة تحالف إعلان قوى الحرية والتغيير (قحت)، هذا إن كانت (مروق وشِعب) الأروقة نفسها سلمت من السوس والثقوب،، الأمر لا يحتاج إلى دلائل، من يطلع فقط على حسابات قادة (قحت) الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي يدرك مدى الحيرة وقلة الحيلة وفقدان الأمل في إعادة الحياة لجسم هذا التحالف الذي طالما تفاخر به محدثوه بأنه أضخم تحالف سياسي ينشأ بالبلاد منذ أن نال السودان استقلاله .
• لا يظنن ظان أن تناول هذا الأمر من باب الشماتة سيسهم في درء الأخطار التي أطلت برأسها فعلا وواقعا على البلاد، فالركون إلى المشاعر السلبية والولوغ اللامتناهي في (فش الغبينة) الذي انتهجته بعض مكونات (قحت) هو الذي خرب مدينتها و (طشش) بوصلتها، رغم أن التحالف كان معنيًا بالدرجة الأولى بصنع البديل لا الإكثار من العويل، فانتهى الأمر بالوطن بانسداد أفقه وازدياد أزماته وسرعة انحداره .
• تحالف كان غالب ممارسته التنازع على مستواه الداخلي، وبيئته سادت فيها شكوك وظنون الاختطاف منذ بدايات محاولة إقرار هيكله، فقابلت مبادرة الإمام الصادق المهدي بتكوين قيادة للتحالف أطروحات (القيادة الأفقية) ـ مجهولة السند في أنظمة الهياكل ـ (والإدارة الجماعية) بدافع التوجس،، ومارس الحزب الشيوعي مهاراته وعاداته في الإدارة بالوكالة والتأثير بالواجهات حتي شبهها القيادي في الجبهة الثورية التوم هجو بـ : (مكنة الفلوكسواجن) التي توجد في الخلف ولكنها تقود المسير،، إغراء المناصب واللهث خلف المواقع فجر الاتهامات بالتكالب والتناصر بالشللية، والإطاحات والإبعاد بمكائد الأصدقاء .
• حتى اللحظات الأخيرة من دورات الصراع مع العسكر حول تسييد الفترة الانتقالية ومخرج الوساطة الذي قاده مبعوث الاتحاد الإفريقي محمد الحسن ولد لباد لم تكن (قحت) على (قلوب ثلاثة) ناهيك على قلب رجل واحد، فرغم مشاركة بعض مكوناتها في التفاوض تمنعت ورفضت مخرجاته ثم جاءت وأدخلت عناصرها في الهياكل الانتقالية وفي اللجان والمفوضيات بنظرية (كراع جوة وكراع برة) للاحتفاظ بكرت الشارع .. وحال التحالف الآن يغني عن السؤال، ووضع البلاد التي أمسك بتلابيبها (على طريقة الطفل الذي فطس العصفورة بادعاء ملكيتها) جعلها في حالة اختناق دون استشراء فيروس كرونا في شُعبها الهوائية .
• ما تسرب عن اللقاء العاصف الذي عقده تحالف (نداء السودان) أحد أهم مكونات (قحت) أمس بدار حزب الأمة، وما صدر من تصريحات رسمية عنه أن (نداء السودان) يعلن عن اجتماع له في الخرطوم وبحضور كافة مكوناته بما في ذلك ممثل عن الجبهة الثورية لمناقشة مبادرة تفعيل التحالف،، هو أكبر مؤشرات ودلائل دخول تحالف (قحت) في حالة الموت الإكلينيكي أو السريري إن شئت،، وإلى الملتقى .

للإنضمام إلى مجموعة الواتس اضغط هنا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق