سياسة

غندور: المواطن يعيش أسوأ أيامه والحكومة لاحلول لها

أكد رئيس المؤتمر الوطني البروفيسور إبراهيم غندور أنّ الحكومة ليس لديها حلول و لا مشروع سياسي أو إقتصادي وأضاف لا خطة نراها لتجاوز الأزمات الإقتصادية التي تمر بها البلاد لا سيما في ظل تداعيات التصدي لجائحة كورونا التي أربكت حسابات القوى العظمى في العالم ووصف بانها أخطر مهدد لمستقبل شبابنا عندما تننسد آفاق الحلول وتفقد النفوس الآمال وأشار إلى مضاعفة اسعار السلع عدة مرات وأوضح ان المواطن السوداني يعيش أسوأ أيامه من شظف العيش وضيقه.

وقال غندور في تغريدة له علي تويتر انّ بلادنا تحتاج لمشروع وطني كبير يقف خلفه كل أبناء السودان دون تمييز على أي أساس للحفاظ على السودان وطناً موحداً وشعبه آمناً مطمئناً ينعم بالعيش الكريم.

واضاف نحتاج لمبادرة سياسية مجتمعية مخلصة تعبر فوق جسور المرارات السياسية والأهداف الحزبية الضيقة الى رحاب الوطن الكبير وتابع نحتاج مشروع وطني لا يهم فيه من يحكم ما دام قد تجرد الكل من أهدافه الشخصية أو السياسية المختلف حولها وأكد ضروة التسامى فوق عصبية الطائفة أو القبيلة وقال فوق هذا وذاك لم يرتبط بمشروع خارجي يهدف الى تفتيت بلادنا أو السيطرة علي مواردها أو مصادرة إرادة شعبنا ورهن قراره الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق