سياسة

حزب الأمة القومي يجمد نشاطه بقوى الحرية التغيير

وقدم ممثل الأمة القومي في اجتماع لمركزية التحالف الحاكم اليوم؛ موقف الحزب ورؤيته الواضحة لإصلاح الأوضاع، تتجاوز المصفوفة المطروحة والدعوة لمؤتمر تأسيسي لقوى الثورة؛ من كافة الموقعين على إعلان الحرية والتغيير داخل وخارج هياكل قوى الحرية والتغيير الراهنة؛ لدراسة واعتماد العقد الاجتماعي الجديد لإصلاح هياكل الفترة الانتقالية لتحقق مهامها الواردة في الوثيقة الدستورية.

وإليكم نص القرار الذي تلته مريم الصادق ممثلة حزب الامة القومي امام المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير:

حزب الأمة القومي قدم رؤية واضحة لإصلاح الأوضاع تتجاوز المصفوفة المطروحة، وتدعو لعقد اجتماعي جديد، نصه ارسل لكم في مجموعة المجلس المركزي بالواتساب وتسلمته الكتل في لقاءات ثنائية مباشرة.

الحزب يجمد أنشطته في هياكل قوى الحرية والتغيير الراهنة لأسبوعين، ويدعو لمؤتمر تأسيسي لقوى الثورة من كافة الموقعين على اعلان الحرية والتغيير داخل وخارج هياكل قوى الحرية والتغيير الراهنة؛ لدراسة واعتماد العقد الاجتماعي الجديد لاصلاح هياكل الفترة الانتقالية لتحقق مهامها الواردة في الوثيقة الدستورية.

نخاطب كافة حلفائنا في الحرية والتغيير للاستجابة لدعوة الاصلاح و التطوير المطروحة. فإذا استجاب حلفاؤنا لهذا الطلب في ظرف أسبوعين نلتقي في مؤتمر تأسيسي للاتفاق على الإصلاح الجذري المنشود.

عدم الاستجابة لهذا المطلب مع احتقان الظروف في البلاد يوجب علينا العمل من أجل تحقيق التطوير والاصلاح المنشود مع كافة الجهات الوطنية من قوى التغيير والحكومة التنفيذية والمجلس السيادي بشقيه المدني والعسكري.

والله ولي التوفيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق