سياسة

قرارات خاطئة مع مشاكل صحية بالبلاد وزيادة قيمة الادوية .. ناقوس خطر

الخميس 30 أبريل 2020

الشعب السوداني الصابر والصامد،
ونحن نعيش تداعيات جائحة الكورونا وتحدياتها لجميع العاملين بالقطاع الصحي .. تفاجئنا الحكومة الانتقالية كل حين بقرارات مرتجلة وغير مدروسة تعصف بمكتسبات المواطن وحقه في الحصول على الرعاية الطبية والعلاج وازداد الأمر سوءاً بتفاقم الضائقة الاقتصادية وتدهور عائدات الصادر قبل إجراءات حظر السفر والتجوال ثم إنعدامها بسبب الإجراءات الطبية لمكافحة الكورونا ..

قامت الحكومة بإلغاء قرار تخصيص نسبة ١٠٪؜ من عائد الصادر للدواء بغير مبرر مقبول ..

وقبل أن نستفيق من هذه الصدمة عاجلت الحكومة المواطن بقرار زيادة أسعار الدواء المصنع محلياً بنسب تتراوح بين ٦٥٪؜ إلي ١٥٠٪؜ علماً بأن سعر الدولار التأشيري في هذه الفترة تحرك من ٤٧٪؜ إلي ٥٥٪؜ أي بزيادة نسبة ١٧٪؜ فقط.

المواطن السوداني لم يستطع مواكبة إزدياد تكلفة الدواء والعمليات الجراحية والتطبيب وصار أمامه خياران لا ثالث لهما : الموت الزؤام أو التداوي بالأعشاب واللجوء للمشعوذين والدجالين .. وتفاقمت الأحوال من سيء لأسوأ بسبب نقص معدات الوقاية اللازمة من وباء كورونا وأغلقت كثير من المستشفيات أبوابها ..

ونحن إذ ندق ناقوس الخطر، نرجو صادقين أن تقوم الحكومة بتوفير أساسيات العلاج والتطبيب و أن تمكن القطاع الخاص من العمل بحرية وبتقدير وإتاحة المشاركة مع وزارة الصحة في التصدي لجائحة كورونا ..

ونذكر الحكومة بوعودها بزيادة ميزانية الصحة والتعليم استجابة لشعارات ومطالب الثورة .

ختاما نسال الله ان يحفظ بلادنا و شعبنا و يذهب البلاء و الوباء .

وأن يتقبل من مضى من ضحايا الوباء من المواطنين ومن منسوبي القطاع الصحي والأطباء وان يكتب عاجل الشفاء للمرضى .

و ندعو الجميع للتكاتف من اجل عبور ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ الىً بر الأمان .

و الله الموفق

تنسيقية الكوادر الطبية
مكتب الصيادلة لموحد
المكتب الموحد لاطباء ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ

٢٩ ابريل ٢٠٢٠م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق