سياسة

جرح وإستشهاد ستة من المسيرية الميرم ووقفة احتجاجية أمام الحامية

صوت السودان / الميرم : الصادق محمد حسن

أُستشهد صباح ومساء الجمعة ستة مواطنين عزل وجرح آخر في بادية المسيرية جنوب محلية الميرم الحدودية مع مقاطعة أويل بدولة جنوب السودان وذلك جراء هجومين منفصلين نفذتهما قوات الحركة الشعبية علي فرقان الرحل في المصايف داخل حدود 1/1/ 1956م الذي تحتله دولة جنوب السودان منذ الإنفصال في يوليو من العام 2011م . وقال شهود عيان إن قوات الجيش الشعبي التابع لدولة جنوب السودان شن اليوم الجمعة هجمومين منفصلين علي فرقان الرحل بمنطقة كجيرة أم شوك، شرق منطقة مجوك.

هذا واستنكر مواطنو محلية الميرم صمت الحكومة الإنتقالية علي الهجمات المتكررة من قبل الحركة الشعبية علي مواطني المحلية والرحل بالبادية مؤكدين احتفاظهم بحق الرد في الوقت المناسب.

وقال أحد أعيان المحلية النور يعقوب جبد إن المواطنين بالمحلية نفذوا أمس إعتصاماً أمام مقر حامية الميرم العسكرية إحتجاجاً علي مقتل الرحل العزل ببادية المسيرية شمال حدود (56) الفاصلة بين السودان ودولة جنوب السودان وأكد النور أن إعتصام مواطني المحلية طالب بقطع الطريق أمام أّسطول عربات الإغاثة المتوجه الي دولة جنوب السودان عبر الميرم وأجبروها علي الإنسحاب والرجوع شمالاً ومنعوها مواصلة سيرها الي جنوب السودان.

الي ذلك قال بعض المواطنين الذين تم استطلاعهم عبر التلفون قالوا إن هجوم الجيش الشعبي علي الرحل ليس من ضعف المسيرية وعزوا ذلك الي عمليات جمع السلاح التي تمت في وقت سابق مؤكدين أن الرحل فى استطاعتهم حماية انفسهم ومواشيهم في حال غياب من يدافع عنهم أو يحميهم من هجمات الجيش الشعبي.

من جهتها شددت قيادات الإدارة الأهلية بمحلية الميرم علي حكومة الولاية والحكومة الإنتقالية نقل وترحيل معسكر لآجئي دولة جنوب السودان ويتخذ من محلية الميرم مقراً له والذي يضم نحو خمسة وعشرين لآجئ ، محملين مسؤولية حمايته وما يحدث للآجئين من المتفلتين للحكومة الإنتقالية وقالوا لا يعقل أن يكون مواطني دولة جنوب السودان آمنين في ديار المسيرية في وقت يقتل ويباد فيه مواطني السودان في وطنهم وداخل أراضيهم من قبل جيش الحركة الشعبية المحتل لأراضي السودان بمحلية الميرم.من جهته رصد المواطن آدم دليل طريح الذي زار مع عدد من المواطنين الشهداء والجريج بمستشفي الميرم رصد اسماء الشهداء وهم : فضل الله آدم محمدين والمحتار علي المختار من بطن اولاد أم هاني والطيب حمدان الطيب وابن عمه غباشة احمد الطيب من بطن اولاد كميل واوضح أن الجريج عبدالرحمن جابر حمدان، يتلقي العلاج قبل أن يحول الي مستشفي المجلد.

يذكر أن الهجوم الذي نفذته قوات الجيش الشعبي اودي بحياة أبني المواطن محمود خالد ، هذا وكانت الحركة الشعبية وقواتها من الجيش الشعبي نفذا في الأسبوع المنصرم هجوما متزاما مع إفطار رمضان راح ضحيته أكثر من تسعة أشخاص من أبناء المسيرية العزل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق