أعمدة ومقالات

دكتور طارق محمد عمر يدون للتاريخ : “الدين في السودان” / 1821 — 2020

الاثنين 3 مايو 2020

صوت السودان

أن الدين عند الله الإسلام وكل الأديان السابقات اسلاما قبل النسخ .

علماء المالكية والشافعية والحنبلية والحنيفية ومتصوفة الشاذلية رافقوا حملة الباشا الكبير محمد علي لفتح السودان 1821 .. خاطبوا الناس في المساجد والزوايا والأسواق مبشرين بنشر الإسلام وتعاليمه .

التركية السابقة أوفت بما وعدت وزادت .. شيدت المساجد وأسست خلاوى ودعمت الدعاة مالا وكسوة .. بعثت النابهين الى الأزهر الشريف فنهلوا من علومه .. وخصصت محاكم شرعية شغلها قضاة من مصر والشام والمغرب ثم السودان .

احتفلت بالعيدين والمولد فنظفت ونسقت وزينت واكرمت وابهجت .

في زيارته الى الخرطوم أدي الخديوي/ عباس صلاة الجمعة بالمسجد الكبير .. والإمام محمد البدوي فنصح وقوم واعان .. أدهش الخديوي فشبهه بالفاروق عمر .
في هذه الأجواء عاش المهدي صباه وشبابه فازداد علما ومعرفة ودعا ووعظ .. غير انه غضب من العلماء حين انكروا عليه مهديته فقتل اغلبهم عند اقتحام الخرطوم .

المهدي الغى المذاهب والطوائف والطرق واعتمد الشهادة وراتبه والصلاة والصوم والزكاة وعطل الحج لاسباب امنية واقتصادية ودعوية .. وخليفته حبس وجلد المخالفين ومنهم محمد شريف شيخ المهدي .

الحكم البريطاني سمح بتنشيط الخلاوى والمساجد والزوايا وصادق في العام 1910 على تأسيس معهد ام درمان العلمي ومقره مسجد ام درمان العتيق .. لم يمنع الشيخ / محمد البدوي قاضي الإسلام ومفتي الديار في المهدية من مزاولة الدعوة والتدريس رغم امتعاضه من المستعمر النصراني .. كان البدوي يقطع طريق المفتش الانجليزي مخالفا اللوائح والتوجيهات القاضية بالتوقف عن السير والنزول من الدابة حال مرور المسؤولين .. بل كان يدخل على ظهر حماره للقصر الجمهوري اذا دعي لاحتفال ولايربطه في الخارج .. وتقاضوا عنه.

تلميذ البدوي الأشهر الشيخ / على أدهم رفض ان ينضم لهيئة تدريس المعهد العلمي لأنها تتقاضى راتبا شهريا من المستعمر فيه شبهة الربا .. ووصف المستعمرين بالكلاب وافتى بجواز سرقة أموالهم اذا امن السارق العقاب لأنها أموال سودانية منهوبة .. غض المستعمر الطرف عنه ولم يستدعه لاستجواب او تحقيق .. ذلك أنهم أقرب مودة للمؤمنين .. فمنهم قسيسين ورهبانا وأنهم لايستكبرون .

الأزهري كان متدينا غض الطرف عن الإخوان والسلفية ليكونوا ترياقا للشيوعيين وعلى نهجه سار عبد الله خليل .. الا ان الفريق / عبود وجه الامن بمراقبتهم ورصد اقوالهم وافعالهم خاصة بعد نشاطهم العنيف تجاه حكومتي النقراشي وناصر في مصر.

مايو الشيوعية في مطلعها اعتقلت د. ترابي قبل الازهري رئيس السيادة والصادق رئيس الوزراء .. وهاجمت بالحديد والنار تجمع الأنصار والإخوان في أبا وود نوباوي فقتلت وجرحت نحو 5000 في غضون ساعات .

نميري اعتقل قادة الإخوان 1985 اثر معلومات بانقلاب يدبر وكاد ان يعدمهم لولا تدخل نائبه عمر الطيب .

الإنقاذ التي جاء بها الإخوان انقلبت عليهم عقب المفاصلة فشردتهم وحبستهم وصادرت أموالهم .. وفي عهدها هوجم مسجدي أنصار السنة في الجرافة والثورة الحارة الأولى وقتل خلق كثير .

إخوان العاصمة الذين أذتهم الإنقاذ قدحوا زناد الثورة إصلاحا وتقويما إلا ان اليسار الأكثر تنظيما وحاهزية اعتلى الأكتاف وأظهر شعاراته وورث الحكم .. ووصف كل من قال لا إله إلا الله ب ( الكوز ) .

نخلص إلى ان المستعمر مسلمه ونصرانيه هيا بيئة طيبة للدعوة الإسلامية فازدهرت .. بينما وادها اليسار وبعض المندسين في أوساط الإسلاميين .

والمؤمن كيس فطن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق