أعمدة ومقالات

هاجر سليمان – إلى مدير جهاز المخابرات العامة

‏عمود ( وجه النهار )

رسالتي اليوم اكتبها إلى مدير جهاز المخابرات الفريق جمال عبد المجيد، حسب رؤيتي، أنه لاينجح في إدارة المؤسسات إلا بنوها؛ وعلى الرغم من أنك من خارج المؤسسة، فهذا سيتطلب منك الكثير من الحكمة في إدارة ملفات البلاد. إن بلادنا اليوم تتعرض لمخططات خارجية لا تخفى عليك، وأن أولى العقبات في طريقك الآن، هي تفكيك تلك المخططات .

أنت ونحن تابعنا بإهتمام الدور الذي لعبته قوات العمليات المحلولة في تأمين الثغور والحدود ومناطق البترول والتعدين، لقد كانت تلك القوات الضاربة قادرة على وضع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة البلاد داخل (فتيل) حتى لايحاول مجدداً .

لقد فرط الذين من قبلك ولم يفلح دمبلاب في الحفاظ على قواته وكثير مما حدث بالخرطوم سيلاحق تاريخ دمبلاب، وفعل خيراً حينما تقدم بإستقالته .

إن حل هيئة العمليات سينقلب عليكم كما انقلاب السحر على الساحر. والدليل على حديثنا ما يحدث الآن في أبيي، إذ لم تكن تجرؤ أية قوة جنوبية على المساس بأمن وسلامة البلاد في ظل تأمين قواتكم المحلولة للحدود. كانوا يعرفون قوة بأسهم وشجاعتهم وإستبسالهم. ولكن الآن أصبح المجال فارغاً وستنتهك حدودنا في الأيام القادمة وليس حدودنا الجنوبية أو أبيي فحسب، بل من عدة مناطق ستشهد صراعات وستذكرون ما أقول لكم .

في الأيام القادمة سترتفع معدلات تهريب الذهب والمعادن بمناطق التعدين وستكثر الإعتداءات على المناطق الحدودية. فنحن الآن في أضعف حالاتنا، فماذا أنت فاعل الآن يا جمال .

هل أتاك نبأ تلك الدولة التي تخطط للوصول إلى موانئنا الشرقية؟ وهل علمت بالمخططات التي يجري الاتفاق عليها الآن؟ ومن الذين باعوا والذين اشتروا بثمن بخس دراهم معدودة، إن أمامك تحدٍ كبير يا سيد جمال. إما أن تثبت وتكون على قدر التحدي وأن تعمل بإجتهاد للحفاظ على مكتسبات البلاد، أو أن ترفع راية الإستسلام حتى لا يكتب التاريخ إسمك بمداد أسود تطارده لعنات الوطن.

نحن نوصيك الإهتمام بقوتك ورفع الروح المعنوية لها وعليك أن تجمع شتات ما تبقى من قواتك وأن تهتم بهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق