أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : الإختراق القبلي / أسباب ودوافع

الدكتور / طارق محمد عمر

القبيلة هي مجموعة بشرية تنتمي لأصل ( جد ) واحد .. وافرعها تسمى شعب او شعاب كونها متفرعة متفرقة ومنها جاء لفظ شعب .. ولايصح ان نقول الشعب السوداني إنما الأمة السودانية .
الاختراق الأمني عادة ما يضرب جزء من شعب ثم ينتقل التأثير لبقية الشعب ثم القبيلة .
الموقع الجغرافي للشعب او الفروع يعد من اسباب الاختراق خاصة عندما يكون في دولة أخرى او مشترك بين دولتين او حدودي .. وكلما زاد العدد في الخارج زادت فرص الاختراق .
استئثار قبيلة او أكثر بالسلطة والثروات العامة والامتيازات دون بقية القبائل يشعرها بالغبن ويكون سببا لاختراق دافعه انتزاع الحقوق .
صدور قرارات ارتجالية غير مدروسة تضر ببعض القبائل .. مثل قرار منع الكبابيش من ممارسة مهنة نقل البضائع بين السودان ومصر ومنع التجارة الحدودية للعبابدة .. الصادر من الخليفة عبد الله .. ادى لاستعانتها بالاجنبي وخدمته .
المصادرة والتشريد من الوظائف الذي طال قبيلة الشايقية مطلع الثورة المهدية .. أدى بها للتواصل الاستخباري مع المخابرات البريطانية .
مقتلة المتمة بسبب خلاف بين مك الحعليين ود سعد وخليفة المهدي .. كان سببا للتواصل الاستخباري بين الجعليين والغزاة.
التهميش الذي طال الشكرية في عهد الخليفة عبد الله بسبب تعاونهم مع التركية السابقة دفع بعضهم للاستنصار بالغازي البريطاني .
سياسات نظم الحكم المتعاقبة بعد الاستقلال من تقريب بعض قبائل الجنوب وشيطنة الأخرى دفع بالاخيرة لتدويل مطالبها فوقع الاختراق .
ذات الاستهداف عانت منه قبيلة الزغاوة وبعض فروع الفور في عهد الانقاذ .. فكانت النصرة بالاجنبي .
اذن كلما كان الحاكم راشدا عادلا بين الرعية مدركا لعواقب قراراته كلما سدت ثغرات الاختراق .
اللهم ولي لنا خيارنا ولا تولي علينا شرارنا .
اللهم آمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق