أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : العلاقات السودانية الاثيوبية / بين يدي السلم والحرب

السبت 30 مايو 2020

الدكتور / طارق محمد عمر
كل المعلومات والوثائق التاريخية المعاصرة والحديثة تشير للتفوق العسكري للجيش السوداني على نظيره الأثيوبي .
الجيش في عهد المهدية سيطر على الحبشة وقتل الملك يوهانس وولي عهده وأركان حكمه وأرسل تاج الملك وأسورته للخليفة بأم درمان .
في عهد المستعمر الانجليزي انتصر الجيش السوداني على القوات الايطالية المدعومة بقوات اثيوبية وارترية واحتل عددا من المدن من بينها كرن .
النميري حرك الجيش فوضع حدا التجاوزات الإثيوبية .
في عهد حكومة الإنقاذ قاد الجيش الحرب على نظام منقستو واطاح به وسلم الثوار السلطة .
لكن يبقى خيار السلم والتعاون بين البلدين هو الاسلم والانفع والارشد .
قبل عامين من سقوط نظام الإنقاذ تقدمت بمقترح تنموي للمنطقة يتمثل في شق قناة مائية تمتد من خزان الرصيرص وتعبر أجزاء من ستار والقضارف وكسلا فتروض نهر القاش .. ونصب في خزان أعالي عطبرة وستيت وخزان مشروع طوكر الزراعي .
اقترحت ان تكون القناة بعرض 50 مترا وعمق 5 أمتار .. تتخللها معابر وحسور تربط السودان بالجوار .
تمكن هذه القناة منطقة القضارف وكسلا من الزراعة لموسمين بدلا من واحد .. وتروي الإنسان وتحدث تنمية في الثروة الحيوانية والسمكية والمناحل والبساتين .. وتحيي مشروع طوكر وتزيد الرقعة الزراعية لمشروع حلفا الزراعي .
كما انها تحد من نشاط عصابات الشفتة الإثيوبية والسودانية .. وتكافح تهريب السلاح والمخدرات والخمور والبشر .
كانت استجابة نظام الإنقاذ ضعيفة حيث توجه نائب الرئيس بكري حسن صالح للمنطقة وبدأ في حفر عدة كيلومترات إلا ان العمل توقف لعدم توفر الدعم المالي الخارجي .
أرى ان تشكل لجنة من السودان وأثيوبيا وارتريا بمشاركة من جيبوتي وجنوب السودان باعتبارهما مستفيدين من القناة .. لدراسة جدوى المشروع بطريقة علمية إقتصادية وهندسية وتمويلية ويمكن أن يسند أمر التنفيذ لدولة الصين لخبرتها في هذا المجال فقد سبق لها شق قنوات مماثلة ونهر صفير .
أتمنى ان نحكم صوت العقل ونرجح خيار السلم والتنمية لصالح شعبي البلدين وارتريا وجيبوتي وجنوب السودان ومصر ودول الخليج .
وبالله التوفيق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق