أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : عملاء وجواسيس بالوراثة /يتناسلون

الأحد 31 مايو 2020

الدكتور / طارق محمد عمر
الدول الكبرى التي استعمرت بلدان أخرى ابتدعت نظام التجسس والعمالة بالوراثة .. فهي تختار بعناية وبمواصفات دقيقة عميلا او جاسوسا وتستكمل تدريبه وتاهيله نفسيا وعقليا واخلاقيا واستخباريا .. وتضعه لفترات عدة تحت الاختبار والمراقبة .. الشخص المختار توفر له حماية سرية واسباب الحياة الراقية والممتعة .. والفحص الطبي كل ستة اشهر والعلاج في ارقى المشافي بعواصم البلد المستعمر والتنزه والرفاه .. ويخلق له وضعا اجتماعيا مميزا ويعين في منصب مرموق .. حاكما لإقليم او وزيرا او مديرا لمرفق مهم اوضابطا رفيعا او صحافيا شهيرا .. توفر لذريته من الجنسين التعليم الراقي داخل وخارج البلاد ويتم تجنيدهم بتاثير ومساعدة من الوالد .. وهكذا تكسب المخابرات بدلا عن جاسوس او عميل واحد عشرة من الجواسيس والعملاء .. لاسيما وأنهم يتناسلون كثيرا بحكم الصحة الجيدة والوضع المادي .. ولما يتزوج هؤلاء يزيد العدد وتكسب المخابرات .. الأبناء والذراري في الغالب يوظف بعضهم في الداخل .. لكن الأغلبية تكون في دول أخرى لتؤدي مهاما لصالح الدولة الكبرى .
لحماية العميل او الجاسوس ومنعا للقيل والقال والطعن في مصدر أمواله يمنح توكيلا لشركة عالمية ويعين مديرا عاما لها ويوظف فيها اشخاصا هم في الاصل عملاء وجواسيس في طور التكوين .. فيكون منهم خلايا خائنة لوطنها .. ومعظم أرباح الشركة تورد في حساباته الشخصية فيتحول لملياردير يشار اليه بالبنان .. ويشيد قصرا منيفا او فيلا راقية .. لكنه في الغالب مهتز الدواخل وحزين بفعل الضمير الذي يستيقظ من حين لاخر .. فيؤنبه ثم يقط في نوم عميق .

في الغالب يكون الخائن مهدر الكرامة وجبان واباحي لايفرق بين حرام وحلال .
جميع الدول التي خضعت للاستعمار توجد بها مئات الأسر الخائنة والسودان ليس استثناء من ذلك .
أن علاج هذه الجائحة الامنية يتطلب وعيا استخباريا من مؤسسات الدولة لإثبات التهمة ومعالجات نفسية واجتماعية وثقافية ووطنية وقانونية .. تعيد صياغة من تم تجنيده وتمكنه من الانخراط في الصف الوطني .
وما ذلك على الله بعزيز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق