إقتصاد

نيالا ارتفاع الأسعار وجشع التجار

نيالا : تاج الدين السنوسي – تشهد أسواق مدينة نيالا حاضرة جنوب دارفور هذه الأيام إرتفاعا كبيرا في أسعار المواد الغذائية حيث وصل سعر كيلو اللحم الضاني (600) جنيها والعجالي(500)جنيها وطبق البيض(450) جنيها وصندوق الطماطم (3000)جنيها وكيلو السكر (100)جنيه، فضلا عن إرتفاع أسعار بقية المواد الغذائية الأخرى بنسبة200% وعزا عدد من المواطنين إرتفاع الأسعار إلى غياب الرقابة الحكومية عن الأسواق وجشع التجار وإستغلال حاجة المواطن والتحجج بأزمة جائحة كورونا.

وقال المواطن الصادق بدو إن الأسعار في نيالا أسبابها معلومة وتعود لجشع التجار منوها إلى أن المواطن يساهم في زيادة الأسعار من خلال بقبوله بأي سعر يضعه التاجر على السلعة وطالب بدو الحكومة بالتدخل العاجل وحسم الفوضي.
في سياق ذي صلة رفض عدد من المواطنين تعريفة الموصلات الجديدة والتي بلغت (20) جنيها لجميع الخطوط بعد رفعها من قبل اصحاب الحافلات حيث كانت لا تتعدى ال(8) جنيهات ونفت البلدية أي زيادة من طرفها وقالت إنها لم تقم بزيادة سعر التعرفة ووعدت بإيجاد حلول عاجلة والجلوس مع اصحاب الحافلات لحسم الأمر.

وفي ردهم على سؤال (صوت السودان) عزا عدد من اصحاب الحافلات زيادة التعريفة إلى صعوبة الحصول علي الوقود من المحطات ووقوفهم عدة أيام للحصول على (16) جالون بالسعر التجاري ولفتوا إلى أن السعر الحالي مجز ويغطي تكاليف الصيانة والوقود ومعاش أسرهم.

وتواصلت أزمة الدقيق والخبز في نيالا وشهدت معظم المخابز تدافعا من قبل المواطنين للحصول على الخبز وتعمل معظم المخابز في بيع الخبز بالسعر التجاري بواقع سبع إلى عشرجنيهات (7/10) للرغيفة الواحدة ووصف عدد من المواطنين الظروف الحالية بالصعبة مؤكدين غياب الدور الحكومي ولجان الخدمات والتغيير تجاه معاش الناس بينما أشار أصحاب المخابز لاضطرارهم لصنع الخبز التجاري لعدم وجود الدقيق المدعوم وتوزيعه بالأيام بين بلدية نيالا ونيالا شمال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق