أعمدة ومقالات

الشباب والمبادرات المجتمعية

 

بقلم د. عبد الوهاب عبد الفضيل

مقدمة:-
الشباب والطلاب هم أمل الأمة و مستقبلها وأي دولة ترنو إلى النهوض والتطور لابد لها من الإهتمام بهذه الشريحة من المجتمع ولاسيما رعايتهم وتنمية قدراتهم الفكرية والمهنية والبدنية لبناء اجيال صالحة تخدم المجتمع ، لذلك لابد من توفير مناشط وبرامج ومشروعات بناء وتنمية وتطوير قدرات ومهارات الشباب في كل المجلات بجانب التدريب المستمر والتطوير الذاتي لخلق جيل مؤهل يساهم في صناعة التغير الايجابي والتنمية الشاملة بالبلاد .

المبادرة:-
يقول الله تعالى:
“لَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)”
هذه الاية تعبر عن التدافع بين الناس لإحداث الحراك الحيوي والمجتمي والإنساني لتحقيق مقاصد الحياة ، وإلا فقد يصيب المجتمع الجمود والتحجر وتعتبر المبادرات إحدى أهم اليات التدافع .

مفهوم المبادرة وأهميتها:-

التعريف اللغوي لكلمة المبادرة
فالمفهوم جاء من ( بدر ) وبدرت إلى الشئ أسرعت
وتبادر القوم : أسرعوا
والبدر : القمر إذا أمتلأ. وإنما سمي بدرا لأنه يبادر بالغروب طلوع الشمس
وسميت ليلة البدر لتمام قمرها

التعريف الإصطلاحي : هنالك تعريفات كثيرة ،. ولكن المبادرة تدل على المسارعة العجلة بمعناها المحمود وبالتالي يمكن تعريف المبادرة بأنها ( الإسراع إلى فعل شيئ بهدف التغير ) هذا الشئ قد يكون فكرة أو عمل أو أي شئ أخر ويمكن للمبادرة أن تكون إيجابية أو سلبية وذلك بحسب الهدف منها ، فالعالم الذي بادر لعمل المصباح الكهربائي مثلا قد بادر مبادرة إيجابية أما الذي اخترع القنبلة الذرية فقد بادر مبادرة سلبية ، لذلك يمكننا اضافة مفيد إلى تعريف المبادرة بأنها ( الإسراع إلى فعل شيئ مفيد بهدف التغير) .

أهمية المبادرة:-
لماذا نريد من الشباب أن يبادروا ؟ بل السؤال الأهم لماذا نريد من الشباب المسلم أن يبادروا ؟ هنالك أهمية كبيرة للمبادرة وسنقف على بعض النقاط التي تبين أهمية المبادرة
_ تساهم المبادرة في نهضة الأمة وتطورها فالأمم تنهض بالمبادرات المفيدة لأن المبادرات تساهم في التقدم في المجلات المختلفة.
_ تساهم المبادرات بالاهتمام بالعلم بشتى انواعه ، فالمبادر حريص على تقديم مبادرة جديدة وهذا يتطلب منه البحث والقراءة حتى تكون المبادرة ذات أثر وفعالية
_ المبادرات سبب للتنمية والتطور
_ المبادرات تزيد انتاجية المجتمع وتسهم في حل المشكلات .

محفزات المبادرة:-
1. وجود هدف واضح فالشخص الذي لديه هدف واضح سيسعى لتحقيقة بشتى الطرق والوسائل والأهداف التي نتكلم عنها هي الأهداف الحميدة أو النبيلة .
2. البيئة الصالحة تعتبر البيئة الصالحة من أهم العوامل المحفزة على المبادرات والبيئة الصالحة يمكن أن تكون الأسرة أو المدرسة أو الصحبة
3. الحاجة إلى القدوات القدوات في المجتمعات هم المؤثرون وهم الذين إذا قاموا سمع الناس كلاهم لذلك أكبر صناعة للقدوات ياتي من خلال المبادرات لذلك الامة المسلمة اليوم تفتقد للقدوات
4. ادراك قيمة المبادرة والذي يدرك قيمة المبادرة وأهميتها لاشك بانه سيبادر مرات ومرات لأنه يدرك أهمية المبادرة

معوقات المبادرة:-
1. عدم وجود هدف
2. الخوف
3. الاحباط واليأس عند فشل التجربة الأولى

في تقديري اسئلة كثيرة جدآ تدور في اذهان الشباب عن كيفية صنع المبادرات التي تساهم في تنمية المجتمعات أن الاجابة على هذه الأسئلة بسيطة جدآ وهي انه إذا اردت أن تبادر فبادر في المجال الذي تتقنه وتبدع فيه أو المجال الذي تحبه ، لأننا إذا بادرنا في المجال الذي نحب فسنبدع في الوسائل وبالعكس إذا بادرنا في مجال لا نحبه ، لذلك ندعو الشباب إلى التخصصية وجعل المبادرات تنصب في هذا المجال حتى نجني ثمار مبادرات ذات أثر وفعالية.

والله الموقف ،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق