أعمدة ومقالات

دكتور عبد الوهاب عبد الفضيل : الشباب _ التغير الإيجابي نحو نهضة وتطور السودان

الثلاثاء 16 يونيو 2020

الدكتور/ عبد الوهاب عبد الفضيل

مما لا شك فيه أن التغير وتطوير المجتمعات يساهم فيه الشباب بشكل خاص ، وأن الشباب هم وسيله وأداة لتطوير مجتمعاتهم كما أنهم هم هدف هذا التطوير وأن المبادرات الشبابية هي الإطار العملي لتفعيل ونشر ثقافة العمل التطوعي والذي يمثل فضاء رحبا ليمارس الشباب ولاءهم وانتماءهم لمجتمعاتهم ويشكل التطوع مجالا مهما لصقل مهاراتهم وبناء قدراتهم واستثمار أوقات الفراغ عند الشباب باعتباره وسيلة من وسائل النهوض الاجتماعي مما يكسب العمل التطوعي أهمية متزايده مع تعقد الظروف الحياتة وازدياد الاعتراف بالدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الاهلية وبناء على ذلك تنبع الاهمية الكبرى للمشاريع والمبادرات الشبابية الموجه لتنمية المجتمع حيث تشكل إطارا علميا لتغير الجهود التطوعية للشباب وتحويلها نحو التأثير في مسار تنمية المجتمع وتعزيز ثقافة وجهود التطوع .
وأن يكون الهدف الأساسي للمبادرات والجهود التطوعية تمكين الشباب أفرادا ومجموعات من أجل التدخل والتأثير في عمليات التنمية و التغيير نحو الأفضل في مجتمعاتهم وهذا بالطبع يتطلب دمجهم في المجتمع ودعم شعورهم بالانتماء ، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم .
ولاسيما أن الشباب يشكلون وموارد وطاقات إيجابية لأنفسهم ولمجتمعاتهم و ليسوا أزمات ومشكلات ومصادر للتوتر الاضطرابات
و كل الشباب لديهم قدرات وامكانات كامنه وعناصر قوة وقدرات تجعلهم فاعلين في تنمية انفسهم وبناء مجتمعاتهم التي يعيشون فيها بجانب ذلك لكل شاب قيمة وكل شاب يستطيع أن يساهم في تنمية مجتمعه و يستطيع أن يصنع التغير الإيجابي فالشباب هم قادة المستقبل و بإمكانهم قيادة التغير الإيجابي في مجتمعاتهم اذا ما أتيحت لهم فرص لقيادة المشاريع و دمجهم في المبادرات المختلفة لذلك تتنوع المبادرات وتشمل كل مجالات الحياة ،
المجال الصحي مثل حملات التوعية الصحية لفيئات المجتمع المختلفة ، التدخين ، الإيدز ، السلوك الصحي ، الصحة النفيسة وغيرها.
المجال البيئ يتمثل في حملات الوعي البيئ ، التخلص من النفايات ، الحفاظ على الغابات ، غرس الأشجار والحد من التلوث ، حملات النظافة ومبادرات التشجير .
المجال الاقتصادي والحد من الفقر يضمن مكافحة البطالة وسط الشباب ، الأعمال الخيرية للحد من الفقر ، تدريب وتهيئة الشباب لسوق العمل وحملات الحد من غلاء الأسعار وتعليم الامهات مهارات الاقتصاد المنزلي وغيرها
مجال الثقافة والهوية ويشمل التعريف بالمواقع الأثرية ، توثيق الثقافة الشعبية ، المحافظة على اللغة ، المهرجانات والكرنفالات التراثية ..الخ المجال الاجتماعي _ حملات التوعية – تربية الأطفال ، برنامج الزواج الجماعي ، حماية المستهلك حقوق المرأة ..المجال التعليمي _ محو الأمية ، المعارض الثقافية ، مسرح الشباب …الخ المجال السياسي _ حقوق الاقليات ، ثقافة المواطنة ، حقوق الإنسان ، المشاركة المجتمعية مجال الطفولة والمرأة _ حق الحماية ، الحد من العنف ، صحة الامهات وغيرها
فالشباب يجب عليه فرض المبادرات التي تقود الي نهضة السودان خاصة وأنه له القدرة على صانعة التغير الإيجابي والرسول صلى الله عليه وسلم قال” نصرني الشباب وخزلني الشيوخ” فليس من المنطق أن يتخندق الشباب بعيدا عن قضايا المجتمع وهم الدينمو الذي يحرك قاطرة هذا المجتمع نريد مبادرات في جميع المجالات التي ذكرتها أنفا حتى يتحق الأمن والاستقرار ومن ثم النهضة والتطور وأن يدرك العاملون مع الشباب أن الهدف الأهم هو تطوير وصقل قدرات ومهارات الشباب باعتبارهم قادة المستقبل حتى يتمكنوا من خدمة مجتمعاتهم .

والله الموقف ،،،

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق