مدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : حسناء روسية تخترق قادة أميركا / عملية عروس البحر

 

الجمعة 18 يونيو 2020

الدكتور طارق محمد عمر يكتب :

تعارف قدماء مصر على إهداء النيل حسناء مصرية حتى يفيض فيعم الخير .. وكان ذلك تشريفا وفخرا للفتاة واهلها .
مارييا بوتينا ولدت في روسيا عام 1989 .. ذات تاريخ انهيار الاتحاد السوفيتي بمخططات سرية استخبارية أمريكية .
منذ صباها الباكر تميزت بين قريناتها حسنا وجمالا وثقة في النفس .. حينها كان فلاديمير بوتين احد اعمدة مخابرات الاتحاد السوفيتي المنهار .. كان وقع تبدد الحلم السوفيتي مر المذاق .. لكنه ورفاقه عزموا على الثأر .. ذلك عرف شرقي .
خطة عروس البحر تطلبت اختيار صبية حسناء تزرع في قلب واشنطن لتلعب بعقول الساسة .. فأما تبني أفكارا روسية او الفضيحة والثورة فالانهيار .
وقع الاختيار على مارييا بوتينا فاهلت نفسيا وثقافيا واستخباريا وشبعت بالروح الوطنية حد الفداء .. وتلقت محاضرات علمية تفصيلية عن الولايات المتحدة الأمريكية .
كلف الكساندر تورشين ( مصرفي كبير وعضو مجلس الشعب الروسي ومقرب من الرئيس بوتين ) بالإشراف على الحسناء مارييا .
وجهت مارييا بتسجيل جمعية اهلية للدفاع عن حقوق الإنسان في روسيا .. وجمعية أخرى لتشجيع تجارة السلاح .
طلب من مارييا السفر إلى أميركا والالتحاق بالجامعة الأمريكية طالبة بقسم الدراسات العليا في مجال العلوم السياسية .. غادرت في العام 2014 .
استكملت إجراءات قبولها بالجامعة واختارت تطوير العلاقات الروسية الامريكية عنوانا لبحثها العلمي .
دخلت في علاقات اجتماعية مع قادة الجمعية الوطنية للبنادق وهو اقوى ( لوبي ) مركز ضغط على ساسة اميركا ومؤثر على اجهزة المخابرات .. وركزت على قادة الحزب الجمهوري بما فيهم المرشح الرئاسي دونالد ترامب .. كانت تتباهى بذلك وسط زملائها في الجامعة واعدة اياهم بوظائف مرموقة حال فوز ترامب .
كان قسم مكافحة الجاسوسية الامريكي يراقب ترددها المتقطع على السفارة الروسية في واشنطن .. ومقابلاتها بشخصيات يشتبه في علاقتها بالمخابرات الروسية .
استطاعت ماريا دخول البيت الابيض لتهنئة ترامب بالفوز في الانتخابات الرئاسية .. ووجهت له سؤالا عن رؤيته لتطوير علاقات البلدين ومدى استعداده لاحداث تفاهمات مع الرئيس بوتين فاجابها : أستطيع ذلك .
مكثت ماريا خمس سنوات وثقت خلالها علاقاتها بزعماء أميركا وصناع القرار وعلماء مراكز الفكر والتفكير والدوائر المغلقة .
بعد فوز ترامب تحدث الجمهوريون عن تدخلات روسية لصالح ترامب أدت لفوزه فتم تكليف المحقق المستقل الخاص ( مولر ) بالتحقيق في الأمر فتوصل إلى وجود علاقة بين المخابرات الروسية ونافذين روس بفوز ترامب .. إلا ان جميع المتهمين يعيشون في روسيا وبالتالي لن تطالهم العدالة الأمريكية .
في يوليو 2018 تم القبض على الحسناء الروسية مارييا بوتينا بتهمة التدخل في السياسة الداخلية الأمريكية دون اذن مسبق .. في التحقيق نفت علاقتها بالتهمة وقدمت لسترحاما لإطلاق سراحها وكانت وسائل الإعلام تتابع ذلك .
بعد ايام من التحقيقات الدقيقة المتواصلة أقرت بعلاقتها بالكساندر تورشين وأنها عملت على خلق قنوات إتصال خلفية مع صناع القرار الأمريكي لصالح روسيا .. من جانبها اتهمت الخارجية الروسية السلطات الأمريكية بالضغط على ماريا واكراهها على الاعتراف بأفعال لم ترتكبها .. وعزت ذلك لخلافات قديمة بين البلدين .
قدمت ماريا للمحاكمة فقضت بسجنها 18 شهرا والابعاد من الأراضي الأمريكية .. أمضت المدة في حبس انفرادي .. وعادت إلى بلادها تحت حراسة امريكية آخر العام 2019 فاستقبلت استقبال الأبطال .
تحليل وتقييم :
1/ فكرة الاختراق جيدة ومؤثرة .
2/ اختيار ماريا كان موفقا من حيث العمر والشكل المثير للقيادات الأمريكية .
3/ غطاء الدراسات العليا كان جيدا ومناسبا فقد مكنها من جمع معلومات سياسية وأمنية في إطار بحثها الأكاديمي .
4/ تدريب ماريا على الاستخبار في موسكو لم يكن متقنا بدليل ارتكابها لأخطاء جسيمة .. منها ترددها على سفارة بلادها ومقابلتها دبلوماسيين روس هم في الأصل عناصر مخابرات .. الشيء الذي لفت اليها انتباه الامن الأمريكي وأثار شكوكه وفضوله .. كذلك مباهاتها وسط الطلاب بعلاقتها الحميمة مع دونالد ترامب .
كلي امل في استفادة المكون الاستخباري السوداني من هذه العملية بتطوير الإيجابيات وتفادى السلبيات .
وبالله التوفيق .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق