إقتصاد

الطاقة :صعوبات تواجه توليد الكهرباء ومقبلون على أسبوع صعب

أعلن وزير الطاقة والتعدين عادل علي إبراهيم وجود صعوبات تواجه قطاع توليد وانتاج الكهرباء و قال إن البلاد ستشهد خلال الايام المقبلة اسبوعاً صعباً تقع فيه قطوعات ربما تصل الى خمس ساعات أو سبع ساعات في اليوم.

وعزا عادل ابراهيم في منبر (سونا) مساء اليوم الصعوبات الى توقف العمل في صيانة المحطات الكبرى مثل محطات قري وام دباكر بسبب مغادرة المهندسين والمقاولين الألمان والهنود الى بلدانهم واغلاق المطارات بسبب جائحة كرونا .

وقال وزير الطاقة والتعدين أنه ليس هنالك خيارات لتجنب قطوعات الكهرباء خلال الفترة المقبلة خاصة في القطاع السكني و اعلن عن برمجة جديدة للقطوعات .

و اشار الوزير الى أن الوضع يتطلب مواجهة المواطنين بكل صراحة وشفافية بحجم الصعوبات التي تواجه قطاع توليد وانتاج الكهرباء قائلاً “سنواجه اسبوعاً صعباً وعلينا بالصبر حتى نعبر ونكمل” وأضاف سنعمل بما هو متاح الان في ظل جائحة كرونا وسنعمل على تقليل القطوعات بقدر الامكان .

وأبان عادل ابراهيم أن وزارة الطاقة في حكومة الثورة وضعت منذ الايام الاوائل خطة دقيقة شارك فيها المهندسون والفنيون ممرحلة لثلاثة مراحل  و اشار الى ان المرحلة الأولى كانت مرحلة دخول الصيف مع رمضان حيث تمكنت الوزارة  من تجاوز هذه المرحلة بنجاح وعبرت الفترة الساخنة وأن التقارير الواردة أكدت رضا الناس والقاعدة  وقال أن نجاح المرحلة جاء بناء على التخطيط الذي تم .

وأضاف أن المرحلة الثانية هي المرحلة الحالية  و التي اتت مع نهاية المرحلة الإسعافية الأولى مشيراً الى أن الخطة كانت ترتكز على وضع بدائل لتعويض نقص المياه الذي يحدث في مثل هذه الأوقات من كل عام عبر صيانة المحطات الكبرى منها (قري وامدباكر) بواسطة مهندسين من شركة (سيمنس) الألمانية ومهندسين من شركة هندية .

وقال أن المهندسين غادروا الى بلدانهم بسبب جائحة كرونا ولم يتمكنوا من الحضور بسبب اغلاق المطارات وتقييد السفر الأمر الذي أدى الى توقف عمليات الصيانة مما أدى الى تفاقم الأزمة .

وأوضح أن جائحة كرونا اعاقت خطط الوزارة للمرحلة الحالية والخطة الاسعافية وقال ” ننتظر فتح الدول لمطاراتها” في اشارة الى  المانيا والهند مبينا أنه يمكن بعدها خلال اسابيع قليلة تشغيل المحطات الإحتياطية وتجاوز الأزمة .

 ونوه وزير الطاقة الى أن البلاد ستواجه نقصا في الإمداد الكهربائي خلال الفترة المقبلة الى حين انجلاء الازمة المتعلقة بجائحة كرونا وفتح المطارات معرباً عن أسف الوزارة للقطوعات التي تمت بدون اعلان خلال الايام الماضية و دعى المواطنين الى الصبر على تداعيات كرونا فضلا عن متطلبات التغيير الذي تشهده البلاد وقال “نأمل تفهم المواطنين” .

وأشار الى أن المرحلة الثالثة هي مرحلة لاحقة وفيها ستتجه الوزارة الى تغيير وقود التشغيل والاستفادة من الطاقات البديلة للوصل الى استقرار دائم وحلول جذرية لمشاكل الكهرباء في البلاد .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق