سياسة

مجلس تجمع المهنيين يجمد عضوية خمس كيانات ويسحب ممثليه من اللجان الحكومية

 

الجمعة 3 يوليو 2020

بقرار من مجلس تجمع المهنيين السودانيين تم تجميد عضوية خمس من مكوناته وإعفاء المتحدثين باسمه مع إيقاف مندوبيه من تحالف المحاميين وسحب جميع ممثليه في هياكل الحكومة الانتقالية واللجان والمجالس الحكومية .

جاءت القرارات بعد خلافات عميقة في جسد التحالف المهني والذي تصاعد خلال الايام الماضية بانتزاع مجموعة محمد ناجي الأصم وإسماعيل التاج صفحة التجمع الموثقة على “فيس بوك”، من السكرتارية الجديدة.

وقال بيان صادر عن مجلس التجمع ليل الخميس إنه تقرر تجميد عضوية الأجسام التالية :

* لجنة أطباء السودان المركزية
* تجمع المهندسين السودانيين
* تجمع مهنيي الموارد البشرية
* تجمع مهنيي الأرصاد الجوية
* تجمع البيئيين السودانيين

وهي هي المكونات التي تؤيد محمد ناجي الأصم واسماعيل التاج الجناح المناوئ .

وأرجع التجمع، في بيان لها امس الخميس ، قرار التجميد إلى الخروقات المستمرة لميثاق ولائحة تجمع المهنيين .

وأضاف البيان الذي أطلعت عليه صوت السودان : “تجيء هذه الخطوة بعد قرابة الشهرين من التريّث وضبط النفس بل وإفساح المجال أمام عدد من المبادرات، ما أغرى قيادات هذه الأجسام بارتكاب مزيد من التجاوزات وانتهاج ممارسات خارجة عن المؤسسية وسعيًا لخلق مركز موازٍ ضاربة بذلك كل أعراف العمل المشترك”.

وأعلن التجمع عن إيقافه مندوبي تحالف المحامين في المجلس محمد حسن عربي وطه عثمان إسحق إلى حين اكتمال التحقيق.

وأشار البيان إلى أنه تقرر كذلك إعفاء جميع المتحدثين الرسميين باسم التجمع على أن تتم تسمية آخرين قريبًا، كما قام بسحب جميع ممثليه في كل هياكل الحرية والتغيير واللجان الحكومية والمجالس إلى حين صدور قرار رسمي بشأن تمثيل تجمّع المهنيين في هذه الجهات.

ورفضت قوى الحرية والتغيير في وقت سابق اعتماد ممثلين جُدد من التجمع في المجلس المركزي بعد قيامه بسحب الممثلين، إلى حين حل خلافات التجمع داخليا.

وتوعد البيان بتحريك إجراءات قانونية ضد “من قاموا بالسطو على صفحة تجمع المهنيين السودانيين”. وهي صفحة موثقة من إدارة فيسبوك، نجحت مجموعة الأصم في أخذها الثلاثاء الفائت.

وأشار البيان إلى أن القرارات الصادرة “هي جزء من عملية إصلاح مؤسسة تجمّع المهنيين وزيادة فاعليتها لمواجهة تحديات المرحلة، سواء ما يلي الشروع في بناء النقابات عبر جمعياتها العمومية أو فيما يخص الهم الوطني العام ومسؤوليات تجمّع المهنيين تجاه ثورة ديسمبر ومهام المرحلة الانتقالية”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق