سياسة

جمال الوالي: ليس في ملكيتي أراض لاستردادها و ما حدث عملا انتقائيا معلوم الغرض

نفى السيد “جمال محمد عبد الله الوالي”، ما أعلنته لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال بشأن امتلاكه لقطع أراضي، مؤكداً بأنها ليست في ملكيته حتى يتم استردادها المزعوم، حيث تم بيعها قبل سنوات، وما أعلن محاولة درامية خادعة لخلط الأوراق بغرض تشويه السمعة.

وقال “الوالي” في بيان انه أوردت لجنة إزالة التمكين في مؤتمرها الصحفي اليوم الاحد، معلومات غير صحيحة، الغرض منها إشانة السمعة وتصفية الحسابات، عن امتلاكي قطع أراض بمنطقة الباقير ، قالت إنني حزت عليها بطريقة غير شرعية.

مضيفاً ما ذكر من معلومات (مشوهة) عن قطع الأراضي السكنية، هي في الأساس مزرعتان مساحتهما 100 فدان بمنطقة الباقير، قمت بشراء إحداهما من ورثة الشيخ ود بدر عبر المحامي المعروف المرحوم اﻷستاذ الصادق الشامي، قبل أكثر من عشر سنوات وتم تحسينها عبر الطرق القانونية والإجراءات السليمة، مثل كل المزارع التي دخلت في النطاق السكني في تلك المنطقة، دون تجاوزات من أي نوع.

مؤكداً بأنها ليست في ملكيته الآن حتى يتم استردادها المزعوم، حيث تم بيعها قبل سنوات، وما أعلن محاولة درامية خادعة لخلط الأوراق بغرض تشويه السمعة.

وتابع “الوالي”: يعلم الجميع أنني رجل أعمال أمارس أنشطتي التجارية في البيع والشراء مثل جميع رجال الأعمال في السودان، وكثيرون منهم يمتلكون أضعاف ما ذكر من أراض، دون أن يكون في ذلك ما يستحق التشهير.

قائلاً: ما حدث عمل انتقائي كيدي معلوم المصدر والغرض.

وختم بقوله: أعلنها هنا أمام الجميع: أنا على أتم الاستعداد لأي مساءلة قانونية، إذا ثبت لأي جهة ذات اختصاص ارتكابي لتجاوزات فاسدة، إذا كانت متعلقة بالأراضي المذكورة، أو غيرها ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق