تقارير

ابراهيم عثمان يكتب : مرضى الفشل الكلوي وتركة أكرم

 

الأحد 12 يوليو 2020

صوت السودان : ( الخرطوم )

ذهب الدكتور أكرم بعد ممانعة ورفض للاستقالة ، الأمر الذي اضطر رئيس الوزراء لإقالته ، ذهب د.أكرم وترك وراءه تركة ثقيلة ، فالقطاع الصحي قد وصل إلى مرحلة الانهيار رغم عشرات الملايين من الدولارات من المساعدات، وهي الملايين التي لم يظهر لها أي أثر ، وكانت كلما تأتي دفعة منها يزداد الأمر سوءاً حتى وصلنا إلى مرحلة وفاة العشرات بسبب إغلاق المستشفيات وانعدام الدواء ورفض بعضها إلا بعد فحص كورونا . وقد كتب الكثيرون عن قصص الموت في السيارات والاسعاف أثناء البحث عن علاج أو مستشفى يستقبل المريض .

مرضى الفشل الكلوي كانوا وما زالوا الأكثر معاناة في ظل هذه السياسة المنغلقة التي أدت إلى حرمان بعضهم من الغسيل لعدة أيام ، والآن بعد ذهاب أكرم يعانون أشد المعاناة ، فجائحة أكرم التي ضربت القطاع الصحي بكامله تحتاج إلى مجهود كبير لتزول آثارها .. يوم السبت ١١ يوليو كانت معاناة المرضى في الغسيل الكلوي الدموي في مستشفيات كثيرة داخل العاصمة الخرطوم منها على سبيل المثال لا الحصر الصافية بحري، المايقوما، أحمد قاسم، ابن سيناء ومستشفى الأمل، وذلك بسبب الانعدام التام لوصلات الغسيل الكلوي في هذه المستشفيات ، وبعضها يعاني من نقص في معينات أخرى خاصة بالغسيل الكلوي مثل حقنة الهيبارين الضرورية لمنع التجلط غالية الثمن للكثيرين من المرضى .

ينتظر المركز القومى لامراض وجراحة الكلى بل وزارة الصحة الاتحادية دور كبير ومهم وعاجل في توفير هذه المعينات خاصة بعد فتح المطارات وعودة الحياة إلى سابقتها ، فكري الفشل الكلوي لا يستطيع التأجيل والإنتظار وهو مستمر في الغسيل بصورة راتبة . أم هناك وفرة في هذه المعينات وهناك أيادي خفية تعبث بأرواح الناس !!!

‏استعمل هذا الرابط للانضمام إلى مجموعتي في واتساب: https://chat.whatsapp.com/C9QP0NhfH3WA2rhC3ElG2r

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق