أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدوتة الدكتور طارق: المستشار الأمني / الحلقة مفقودة

صوت السودان : ( الخرطوم )

دكتور طارق محمد عمر يكتب :

لأجل استكمال تأمين الدولة والقرار الصائب تتخذ الدول المتقدمة مستشارا أمنيا لكل مسؤول في دواوين حكمها .. ابتداء برأس النظام الحاكم مرورا بالوزراء وانتهاء بقادة المؤسسات .
والمستشار لا يعني شخصا واحدا إنما إدارة رشيقة تتكون من كبير مستشارين يساعده مستشاران للشؤون الداخلية والخارجية .
يشترط في المستشار الخبرة الطويلة في مجال الأمن والمخابرات والكفاءة والثقافة وسداد الرأي .
أيما مشروع قرار يود المسؤول إصداره يحيله إلى المستشار الأمني للتعليق وإبداء الرأي .. مثلما يفعل الآن مع المستشار القانوني .
أن عدم اهتمامنا بوجود المستشار الأمني منذ استقلال البلاد 1956 جعل الانساق الأمنية المصرية تدس مستشارين للسيد عبد الله خليل رئيس وزراء السودان والرئيس جعفر نميري .
ولو كان للمقدم بحري/ صلاح الدين كرار وزير الطاقة والتعدين في مطلع الإنقاذ مستشارا أمنيا .. ماتمكنت المخابرات الامريكية من تعيين جاسوس لها ( أجنبي ) في اللجنة الاقتصادية .
ولو كان لوزير عدلنا الحالي مستشارا أمنيا ما أصدر تعديلاته القانونية الأخيرة المضرة بأمن واستقرار البلاد .
أرى الاستفادة من وجود نحو 2000 خبير امني احيلوا للتقاعد ظلما وبعضهم لم يبلغ سن التقاعد .. فهم خير من يملأ خانة المستشار .
وبالله التوفيق .
د. طارق محمد عمر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق