سياسة

مجلس الأمن والدفاع يقر استخدام القوة لفرض هيبة الدولة

عقد مجلس الأمن والدفاع اليوم اجتماعا بالقصر الجمهوري برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو وبحضور رئيس الوزراء د. عبدالله  حمدوك، استعرض خلاله الموقف الأمني وتداول حول التحديات الأمنية في مختلف أنحاء البلاد.

وأوضح الفريق اول شرطة الطريفي الصديق وزير الداخلية ومقرر المجلس في تصريح صحفي أن الاجتماع أكد على حفظ الحقوق الدستورية في الممارسة السلمية وفق متطلبات المرحلة الديمقراطية وأمن المجلس على فرض هيبة الدولة عبر إستخدام القوة اللازمة قانوناََ لحفظ الأرواح والممتلكات وإيقاف جميع التفلتات الأمنية والتصدي للخارجين عن القانون.

كما أمن على دعم أسس المواطنة والحقوق الدستورية المتساوية وتنفيذ خطة حماية المدنيين وتفعيل دور القوات الأمنية المشتركة للقيام بحفظ الأمن وتعزيز دور أجهزة انفاذ القانون لمنع الافلات من العقاب على الجرائم التي ترتكب، مشيراً إلى أن الإجتماع  شدد علي ضرورة تحريك قوات من المركز بصورة عاجلة لجميع مواقع الأحداث الأمنية بالبلاد لتحقيق الأمن والاستقرار.

 وأوضح سيادته أن الإجتماع ترحم علي أرواح شهداء الوطن متمنياً عاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق