مدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق محمد عمر :  بومبيو يزور الخرطوم/ متون وحواشي

 

الأحد 23 أغسطس 2020

دكتور طارق محمد عمر يكتب : 

بتاريخ 30 ديسمبر 1963 ولد مايكل ريتشارد بومبيو المعروف ب مايك بومبيو .. في مدينة اورانج جنوب كاليفورنيا حيث شب وترعرع واستكمل تعليمه الأولي .
التحق بالجيش الأمريكي بعد ان تدرب في كلية ويست بوينت بنيويورك .. قسم الهندسة الحربية وكان الأول على دفعته المتخرجة سنة 1986 .. أنشأ مع اخويه شركة صغيرة تعمل في مجال النفط بمدينة ويتشيتا التابعة لكنساس .. التحق بجامعة هارفارد كلية الحقوق وواصل دراسته حتى نال درجة الدكتوراة في القانون وعمل بالمحاماة وكتب في المجلات القانونية .. ترك خدمة الجيش وترشح في الانتخابات ضمن الحزب الجمهوري وبفوزه أصبح عضوا في الكونغرس وعمل في لجنة الامن والمخابرات من سنة 2011 – 2017 فاطلع على أدق أسرار عمل المخابرات الامريكية وبقية النسق الأمني .. كان مسؤولا عن لجنة التحقيق في مقتل السفير الأمريكي وثلاثة من أعضاء السفارة بمدينة بنيغازي الليبية سنة 2012 فذاع صيته .

اختاره الرئيس دونالد ترامب مديرا عاما لجهاز المخابرات المركزية الأميركي .. وكان يقول : ان وكالة المخابرات لتصبح ناجحة لابد أن تكون قاسية وتعمل بلا رحمة وبلا هوادة .. مما افزع عددا من قادة الدول والأحزاب والتنظيمات .

عرف عن بومبيو تقديم تقارير امنية تضمن معلومات عالمية موجزة للرئيس ترامب في المكتب البيضاوي يحملها بنفسه .. فنال تقدير وإعجاب ترامب الذي لا يحب الاطلاع على التقارير المطولة .

بعد عام من ترؤسه المخابرات الامريكية عينه الرئيس ترامب وزيرا للخارجية .

من أقوال بومبيو : ان اليهود والمسيحيين عليهم اتباع السيد المسيح .. الغرب المسيحي في حالة حرب تجاه الشرق المسلم .. الحزب الشيوعي الصيني هو المهدد الأكبر الذي يواجه الولايات المتحدة الأمريكية .. مواقفه عدائية تجاه إيران وكوريا الشمالية .
متزوج من السيدة / سوزان بومبيو وله ابن واحد يدعى نيكولاس يبلغ من العمر 18 عاما .
عرف بومبيو بالاتضباط الشديد في حياته .. والارتقاء المهني السريع المذهل .. يؤمن بأن السعادة في اللحظة المعاشة لا المنتظرة .. يحب الترفيه .

تحليل وتقييم :
1/ كون بومبيو عسكري متقاعد سيعمل على لقاء المكون العسكري في المجلس السيادي وربما قادة الانساق الأمنية ورئيس الوزراء .
2/ من أهداف الزيارة تسريع وتيرة التفاوض بين السودان وإسرائيل لأجل التطبيع بينهما .
3/ لاتخلو الزيارة من أغراض دعائية للحزب الجمهوري وكسب ود الجماعات اليهودية داخل أميركا .. تمهيدا للانتخابات القادمة .
4/ من المهم ان يعد السودان عدته لهذه الزيارة ومن ذلك تطمين الضيف بعدم رعاية او دعم السودان للارهاب ايا كان نوعه .. وان العقوبات الامريكية على السودان اضرت بالشعب ولم تمس الحكام .. وان السودان يتطلع لعلاقات طيبة بين البلدين تؤسس على النفع المتبادل في المجالات الاقتصادية والخدمية والسياسية والدبلوماسية والأمنية .
5/ ان تكون مطلوبات السودان مكتوبة وواضحة وسهلة التنفيذ .. تراعي ان أميركا دولة عظمى تهتم بالمشروعات العملاقة مثل مشاريع النفط والغاز والتعدين والمشروعات الزراعية والغابية الشاسعة .. والصناعات المتعلقة بالغزل والنسيج والحديد والصلب والرخام .. وتطوير الثروة الحيوانية .. وبناء اسطول جوي وبحري وحديدي .

فلنحاول عسى الله ان يخرجنا من جحر الضب .

د. طارق محمد عمر .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق