مدونة الدكتور طارق محمد عمر

السودان : المخابرات الاجنبية وشباب السودان

 

دكتور طارق محمد عمر يكتب :
اجهزة المخابرات الاجنبية والمنظمات السرية في كل الدول لها اجندات خاصة بالشباب باعتبارهم نصف الحاضر وكل المستقبل .. ومشروع مستقبلي لتجنيد عملاء وجواسيس .
المخابرات والجمعيات السرية تعمل على توريط من تختارهم من الشباب في قضايا اخلاقية او امنية او جنائية .. ومن ثم تبدا مساومتهم بين الاذعان للتجنيد او العقاب والتشهير .. وهذا يسمى التجنيد بالإكراه .
اما النوع الثاني من التجنيد فيكون بالمال او الوظيفة او الشهرة او الحنس ونحو ذلك .. ويعرف بالتجنيد عن طريق الإغراء .
السنوات الحوالك التي كابدها شباب السودان منذ سنة 1983( عام تطبيق التشريعات الاسلامية) في عهد الرئيس النميري .. وماترتب عليها من حصار اقتصادي امريكي غربي مستمر حتى يوم الناس هذا .. كان له عظيم الضرر بجيل الشباب الذي فقد الامل في الوظيبة والزواج والاستقرار لبناء اسرة المستقبل .
هذا المستقبل المظلم دفع ببعض الشباب من الجنسين الى الدخول في علاقات عاطفية لاتخلو من مقدمات جنسية تفريغا لطاقات مكبوتة .. فغابت العلاقات البريئة التي كانت تعرف بالحب البرئ والعذري الذي يكلل بالزواج الشرعي .
هذا الوضع تعده المخابرات الاجنبية والتنطيمات السرية سوقا كبيرا للتجنيد .
التحليل :
1/ انشغال الام والاب بتوفير ضروريات الحياة قلص عملية الرقابة والمحاسبة الاسرية .
2/ حل شرطة النظام العام بدلا من تصحيحها وتطويرها خلف اثارا سالبة فلم يعد الشباب مكترث بالشرطة .
3/ سهولة الحصول على المخدرات والخمور بثمن زهيد فاقم مشاكل الشباب .
4/ الهجوم غير المؤسس الذي تعرضت له الاجهزة الامنية ابان الثورة الشبابية خصم من تشاطها في مكافحة العملاء والجواسيس والمخابرات الاحنبية .. ورصد السلوك العام .
طرق العلاج :
1/ تنظيم حملات توعية امنية عبر الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ودور العلم والعبادة .
2/ حث ارباب وربات الاسر للانتباه للشباب وعلاقاته الاحتماعية وارشاده بالتي هي احسن واقوم .
3/ ادخال ماادة الثقافة الأمنية في المناهج الدراسية للمدارس والجامعات .
4/ توظيف اكبر قدر من الشباب في القطاعين العام والخاص .
5/ الاهتنام بتدريب وتمويل الشباب لتكوين مشاريع انتاجية .
6/ تيسير تكاليف الزواج .
حفظ الله السودان وشبابه .
د. طارق محمد عمر .
الخرطوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق