سياسة

النائب العام: التعامل مع أحداث كسلا تم بمهنية واحترافية

أكد النائب العام مولانا تاج السر علي الحبر ان التعامل مع أحداث ولاية كسلا تم بشكل مهني واحترافي من جانب القوات الامنية ، وتأسف الحبر في ذات الوقت على ماحدث من تجاوزات وتفلتات أدت الى وفيات واصابة اعداد كبيرة من المواطنين وما وصل النفس والمال من ضرر.

ودعا الحبر خلال لقائه لجنة امن ولاية كسلا برئاسة امين عام حكومة الولاية ارباب محمد الفضل ممثل والي كسلا وذلك  ضمن برنامج زيارته للولاية، دعا  كل مواطني شرق الشرق للتعايش السلمي الذي ظل يسيطر على الحياة الاجتماعية طوال مدة من الزمن وتجاوز مسألة الخلافات كما دعا النائب العام الى تشكيل مفوضية العدالة الانتقالية مبينا ان هنالك كثير من المؤسسات يمكن ان تسير في اتجاه تحقيق التوأم السلمي والاجتماعي بالإضافة الى المؤسسات التقليدية ومؤسسات المجتمع المدني والعمل على  ترك سياسة العنف وخطاب الكراهية الذي أجج  الصراعات.

وقال النائب العام ان كل المسائل مقدور عليها بالتفاوض وحلحلتها وفق الآلية والقيم المعروفة في المجتمعات المدنية بالتحاور والأخذ والرد وصولا الى النتائج من خلال الآلية الديمقراطية.

واوضح مولانا الحبر ان زيارته لولاية كسلا تجئ  بغرض الوقوف على الأحداث التي وقعت بالولاية وكافة المسائل المتعلقة بالمسائل الأمنية والقانونية بالإضافة الى تسريع تقديم القضايا ووضعها امام المحاكم ومعرفة تأخيرها وتأكيد سيادة حكم القانون بالإضافة الى الجلوس مع وكلاء النيابات لمناقشة كل قضية ومايمكن ان يسرع في اجراءات العمل النيابي .

وكشف النائب العام عن اوامر قبض صدرت لكل الأشخاص الذين ظهرت بلاغات ميدانية في مواجهتهم مبينا أن هذه الخطوة متروكة لتنفيذ النيابة بالتنسيق مع الشرطة والأجهزة الأمنية المختلفة حتى القوات المشتركة مشيرا الى أن هناك توجيهات صادرة لكل الأجهزة الأمنية والشرطة في ان تساعد النيابة العامة في تنفيذ أوامر القبض الصادرة لكل من تكون له علاقة بالأحداث.

واضاف مولانا الحبر ان هنالك بعض القضايا قدمت للمحاكم وصدرت فيها احكام من منطلق المبدأ العام بأن لا افلات من العقاب ومتابعة المتهمين وتقديمهم الى المحاكم مشيرا الى أن هناك تحقيقات ادارية فيما يلي الأجهزة التي كانت على الأرض في منطقة حلفا الجديدة ، واكد الحبر في هذا الصدد الالتزام بسيادة حكم القانون والقيام بالتحقيقات بدقة في كل القضايا.

وحول تعيين والي كسلا دعا النائب العام الى حسم هذا الأمر بصورة معقولة مع حسم كل الخلافات الداخلية عن طريق التفاوض والأعراف الديمقراطية والسلمية للوصول الى نتائج سلمية، وحول جرائم المعلوماتية اوضح النائب العام انه تم الاتفاق على انشاء نيابة مركزية تضم كل ولايات الشرق يتم دعمها فنيا من الخرطوم وتمت تفاهمات مع الهيئة العامة للاتصالات لمتابعة الذين يثيرون خطاب الكراهية والتحرشات  متابعة دقيقة في وسائل التواصل الاجتماعي.
من جانبه رحب ممثل والي كسلا بزيارة النائب العام للولاية مبينا انه تم اطلاع النائب العام والوفد المرافق له على كل الأحداث التي شهدتها الولاية عبر التقرير الذي قدمه مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الامن.

وقال ارباب محمد الفضل “ان الاجتماع تمت من خلاله مناقشة كل الهموم التي تمس الأمن العام في كل جوانبه بالإضافة الى التفاكر حول رؤى لجنة الأمن في كيفية وضع الحلول المناسبة لكل الاشكاليات التي تمر بها الولاية أياً كان نوعها بحسبان ان ولاية كسلا تسد ثغرة هامة جدا للسودان بحكم موقعها الجغرافي ومحاداتها لدولتي اريتريا واثيوبيا وماينتج من تداخلات تؤثر سلبا او ايجابا على الوضع العام في الولاية”.

واضاف ارباب انه تم طرح ومناقشة ضرورة ايجاد اصلاحات قانونية حتى تكون على قدر التطور الذي يحدث في الجرائم بصفة عامة والتهريب بأنواعه المختلفة والذي اصبح “ربما يفوق طائلة القانون” الأمر الذي يتطلب اعادة النظر في القوانين لتستوعب حجم التطور في هذه الجرائم لتسلسلها خاصة وان معظمها اصبحت جرائم عابرة لحدود الدول واذا لم يواكبها القانون المحلي ستكون مضار وخصم سالب على الأمن القومي في جوانبه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

واضاف ممثل الوالي ان زيارة النائب العام  جاءت في وقت مناسب وان هنالك اشكاليات مرت بالولاية حتى تكون الهموم حاضرة لدعم المركز وان يسهم في معالجتها بدعم الأجهزة العسكرية والعدلية والتنفيذية والسياسية للقيام بدورها كاملا في حفظ الامن ورعاية مصالح المواطنين المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق