أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق : سفارة جنوب افريقيا / بين الدبلوماسية وقانون الغاب

دكتور طارق محمد عمر يكتب:

افلحت الشرطة السودانية ممثلة في هيئة البحث الجنائي في فك طلاسم جريمتي قتل بحق فتاتين سودانيتين داخل شقة مستاجرة من قبل سفارة جنوب افريقيا بحي الرياض الخرطوم .

الحناة احدهما ارتري يعمل سائقا لسيارة نائبة السفير وصديقه طالب طب سوداني .

تمت عمليتا القتل اواخر عام 2018 ومطلع 2019 .. حيث وضعت اشلاء القتيلتين داخل اكياس بلاستيكية .. وتم التخلص منها بحي ناصر وجنوب الخرطوم .

بالتحري الدقيق اعترف الحانيان بارتكابهما الجريمتين بطلب من زوج نائبة السفير .. كنوع من التدريب على قتل ضابط المخابرات بالسفارة لانه تجسس على زوجته .. ذلك لقاء مبلغ مالي كبير .

ارسلت الشرطة السودانية خطابا عبر وزارة الخارجية الى سلطات جنوب افريقيا لاحاطتها علما بالجريمتين والجريمة المزمع ارتكابها .. فاستدعت السلطات نائبة السفير وزوجها لاغراض التحقيق .. ووعدت بالتعاون مع الجانب السوداني .

التحليل :

1/ سفارة جنوب افريقيا بالخرطوم تمثل دولة مهمة وصديقة للسودان .

2/ الحساسية بين دبلوماسيي الخارجية وعناصر المخابرات موجودة في كل سفارات العالم لمظنة التجسس وفي بعض الحالات يكون متوهما .

3/ ازهاق الروح الانسانية امر مالوف في الدول الجنوب افريقبة .

4/ استهداف جهاز المخابرات السوداني بالتزامن مع ثورة 2019 ادى لانكماشه .. فالاصل ان الجهاز يراقب مايدور في البعثات الدبلوماسية لاجل حمايتها والعاملين بها .. واطلاع الجهاز الصديق في البلد الاخر على الملاحظات والمعلومات الامنية .. سواء تعلقت باختراق استخباري من جهة اجنبية او جريمة جنائية .. ذلك في اطار التعاون بين الجهازين واعمالا لمبدا الانذار المبكر .

الخلاصة :

1/ واضح ان الدم السوداني اصبح رخيصا في نظر الاجانب نسبة للظروف الماساوية التي تمر بها البلاد .

2/ رغم الظروف القاهرة تثبت الشرطة السودانية كل يوم جدارتها المهنية .

3/ يوجد تقصير في اداء جهاز المخابرات ( هيئة مكافحة العملاء والجواسيس ) يتطلب مراجعة دقيقة لاداء الهيئة خاصة فيما يلي تامين البعثات معلوماتيا.

تحياتي

د. طارق محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق