سياسة

تواصلت مع قادة قبائل الشرق.. مبادرة الشيخ الياقوت تستكمل تكوينها

تواصلت مبادرة الشيخ الياقوت لوحدة الصف الوطني، مع زعيمي الشرق الناظر سيد محمد الأمين تِرِك ناظر عموم الهدندوة، والناظر علي ابراهيم دقلل، ناظر البني عامر للمساهمة في إخماد نار الفتنة التي اشتعلت في شرق السودان.

وكشف عن تواصلها مع قائد الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو لاستكمال عملية السلام.

واستكملت المبادرة تكوين أجهزتها، وشرعت في حراك فاعل لتحقيق دورها في وحدة صف أهل السودان، وتعزيز السلم المجتمعي.

 

وبحسب بيان، اختار المؤسسون للمبادرة، الشيخ محمد نجل الشيخ الياقوت الأكبر وخليفته، رئيساً للمبادرة، والأستاذ جمال عنقرة نائباً له، كما تم تشكيل مجلس شورى برئاسة السيد عبد الرسول النور، وخمسة رؤساء مناوبين، وضم مجلس الشورى نحو مائة من أعيان ورموز السودان، وكل قادة الحركات المسلحة.

وفتحت المبادرة، خطوط تواصل مع القائدين عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور.

وأكدت المبادرة، تواصلها مع عدد من قيادات الحركات المسلحة، ووفد مقدمة السلام، وعدد من الفاعلين في الساحة السياسية وغير السياسية السودانية، داخل البلاد وخارجها.

وأفادت بأن ملامح برنامجها في المرحلة المقبلة سيكون التواصل مع رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال القائد عبد العزيز الحلو، و رئيس حركة جيش التحرير عبد الواحد محمد نور دعماً للجهود الرامية إلى انتظامهما في حوار مباشر مع الحكومة من أجل سلام أشمل.

وكشفت، عن تواصلها مع القوي الفاعلة في الساحة السياسية السودانية للتوافق على حاضنة قومية تستوعب كل قوى السودان الوطنية، وتقود حواراً في داخلها، وتبسطه على القواعد الشعبية لوضع مشروع وطنى يتراضى عليه السودانيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق