أعمدة ومقالاتمدونة الدكتور طارق محمد عمر

مدونة الدكتور طارق: كارلوس ومخابرات السودان / مراجعات امنية 

الدكتور طارق محمد عمر يكتب :

ليتش راميريز سانشيز هو الاسم الحقيقي لكارلوس الملقب بالثعلب .. نمساوي الجنسية .. يساري .. تعاطف مع القضية الفلسطينية .. نفذ عدة عمليات قتل وجرح وخطف بحق وزراء ودبلوماسيين ورجال مخابرات اوروبيين خاصة في فرنسا .

في العام 1993 دخل كارلوس السودان بجواز سفر دبلوماسي لبناني مزور باسم عبدالله بركات .. اقام في فندق هلتون .. اثار شكوك عناصر الأمن المسؤولة عن تحركات الاحانب وتامين الفتادق لكونه يحمل حواز سفر دبلوماسي لدولة عربية بينما لايتقن العربية .. تم اطلاع الضابط المسؤول على المعلومات والملاحظات فوجه بتركيز مراقبته سرا في حله وترحاله .. وردت تقارير باستئجاره محلا لصيانة السيارات في المنطقة الصناعية الخرطوم .. وعمل على تجهيزه باحدث الالات والمعدات ليستقبل سيارات الدبلوماسيين .. ثم شرع في تاسيس مطعم فاخر بشارع التيل الخرطوم يتناسب والمحتنع الدبلوماسي الراقي .. ثم تردد على النادي الامريكي بالقرب من رئاسة جهاز الامن .

استاجر كارلوس منزلا بحي العمارات مطلا على مطار الخرطوم واحاطه من جميع الاتجاهات ببسياج من حديد السيخ 5 لينية بما في ذلك السقف فاصبح المنزل المكون من طابقين داخل قفص .

دخل في علاقة غرامية مع ارملة سودانية فائقة الجمال والحيوية تعمل تاجرة تحف واناتيك بمحل راق في العمارات .. واصبحت تتردد على منزله .

مرض كارلوس وحضر للمركز الطبي الخرطوم لاغراض التشخيص والعلاج .. اظهرت الاشعة المقطعية تليف احدى خصيتيه فخضع لعملية جراحية فاستؤصلت .

تعافى وعاد يتردد على محل عشيقته بالعمارات وصادف ذلك حضور ابنها المقيم في دولة غربية عظمى فلم يقبل تصرفات كارلوس مع والدته وطرده من المحل .. استمرت المشاجرةا اللفظية حتى الشارع العام .. سحب كارلوس مسدسه بطريقة افلام رعاة البقر الامريكية فاثار الزعر وسط المارة .. طوقته عناصر شرطة كانت متواجدة بالطريق العام واقتادته الى قسم شرطة الدرجة الاولى بالعمارات شارع 1 .

شكت الشرطة في امره ووصل الخبر للسفارة الفرتسية .. وبالمعاينة اتضح ان شكله يتطابق مع صور ارشيفية لكارلوس .. تاكدت المخابرات الفرنسية من كونه كارلوس المطلوب للعدالة في باريس .. طلبت من مدير الجهاز السوداني قبضه وتسليمه الى السلطات الفرتسية نظير مساعدات مالية للجهاز .

كلفت ادارة العمليات الخاصة بوضع خطة للقبض والتسليم .. تم التجهيز ولتنفيذ عصرا بينما كان كارلوس نائما .. وفي لمح البصر كسرت القوا ت الخاصة الاقفال والباب فنهض كارلوس مزعورا من نومه ليتفاحا بالقوة في صالة المنزل فقفز عاليا واصاب بقدمه وجه الضابط المسؤول من التنفيذ فغيبه عن الوعي لشهرين .. امسكت القوات الخاصة بكامل جسد كارلوس فمنعته الحركة فتمكن الطبيب المرافق للقوة من تخديره .. نقل كارلوس فاقدا للوعي بسيارة اسعاق مرافقة الى باب طائرة فرتسية حضرت خصيصا لتقله من مطار الخرطوم .. افاق كارلوس داخل الطائرة ووجد نفسه موثقا بحبال متينة منعته الحركة واخطر بانه في قبضة السلطات الفرتسية بناء على امر قبض .. فتم تخديره ثاتية لفيق في السجن بباريس .. حوكم بالمؤبد .

التحليل :

1/ كارلوس كان متنقلا بين لبنان والاردن والعراق واليمن .

2/ استغل فرصة دخول العرب والمسلمين للسودان دون تاشيرة دخول .

3/ اختار الجواز الدبلوماسي لانه يوفر له حصانه وحماية من القبض .. بينما اختار الجواز اللبناني لان سفارة لبنان كانت مغلقة في الخرطوم ويشرف على ممتلكاتها رجل اعمال لبناني ارمني مقيم في الخرطوم يدعى/ هيراتش مارديكيان .. وبالتالي يصعب التحقق من شخصيته .

4/ مزاولة دبلوماسي اجنبي لتشاط تحاري خدمي في دولة اخرى لفت انتباه ضابط القضية واثار شكوكه .

5/ احاطته للمنزل بسياج حديدي امر غير مالوف في الخرطوم وزاد من شكوك المخابرات .

6/ تردد امراة سودانية على منزل احنبي يقيم وحده وسع من دائرة الشك .

التقييم :

1/ واضح ان كارلوس ومن تصحوه بالسفر الى السودان كانوا يجهلون مستوى المخابرات السودانية التي كانت متيقظة على مدار الساعة وفي تطور متسارع .

2/ ان تصرفات كارلوس غير الحكيمة اثارت الشكوك حوله وادت لكشفه .

3/ كان بالامكان استعمال مخدر بخاخ غازي بالقرب منه حيث يتردد لتجنب ماترتب على عملية اقتحام المنزل التي كان بالامكان ان تزهق ارواح بعض القوة ان تمكن من استخدام سلاحه الالي . عملية كارلوس من الالف الى الياء تصلح للدراسة ضمن مناهج التدريب الامني .

وبالله التوفيق

د.طارق محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق