سياسة

الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات

توصل السودان وإسرائيل الى قرار بإنهاء حالة العداء بينهما وبدء التعامل الاقتصادي والتجاري، وبتركيز أولي على الزراعة، لفائدة شعبي البلدين.

وأعلنت وزارة الخارجية أنه قد تم الاتفاق على أن يجتمع وفدان من البلدين فى الاسابيع القادمة للتفاوض لإبرام اتفاقيات للتعاون فى مجالات الزراعة والتجارة والاقتصاد والطيران ومواضيع الهجرة، وغيرها من مجالات لتحقيق المصالح المشتركة للشعبين.

كما اتفق البلدان على العمل المشترك لبناء مستقبل أفضل، ولدعم قضية السلام فى المنطقة.

وأفادت وزارة الخارجية أنه قد أُعلن عن القرار فى اجتماع تم فى 23/10/2020 ضم رئيسي وزراء البلدين ورئيس مجلس السيادة الانتقالي فى السودان والرئيس الأمريكي دونالد ترمب. وقد شهد الاجتماع اتفاق الولايات المتحدة واسرائيل على الشراكة مع السودان فى مرحلته الجديدة والعمل على إدماجه فى المجتمع الدولي.

كما أعلنت الولايات المتحدة أنها ستعمل على أن يستعيد السودان حصانته السيادية، وعلى الارتباط مع شركائها الدوليين لتخفيف أعباء ديونه، بما فى ذلك إجراء مناقشات حول إعفائها وفق مبادرة الدول الفقيرة كبيرة المديونية. والتزمت الولايات المتحدة وإسرائيل بمساعدة السودان فى ترسيخ ديمقراطيته وتحسين الأمن الغذائي واستغلال إمكاناته الاقتصادية، وفى محاربة الارهاب والتطرف.

وأكدت وزارة الخارجية أن قرار السودان يجئ فى إطار التحولات الكبرى التي تحدث فيه، والتي تدفعها إرادة سوق أوضاعه الى ما يحقق آمال شعبه واستقرار دولته، وفى سياق الثورة السودانية وزخمها الذي يتعدى بالتأثير الى كافة المعطيات القائمة (بما فيها شبكة علاقات البلاد الخارجية) سعيًا لتموضع يعلي تطلعات الشعب السوداني، ويهيئ البيئة الإقليمية والدولية المعينة على إنجازها.

وقالت الخارجية إن الالتزام القيمي هو ضمير شعب السودان وهادي حكومته الديمقراطية الانتقالية. وسيظل السودان منفتحًا على كل الإنسانية، مساندًا بصورة دائمة مواضيع السلام وتعزيز الحرية وضمان العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق