مدونة الدكتور طارق محمد عمر

الوضع الأمني الاثيوبي الراهن وأثره على السودان 

 

دكتور طارق محمد عمر يكتب :
امس الأربعاء 4/11/2020 تدهورت الاوضاع الامنية في اثيوبيا باعلان القيادة العسكرية الشمالية تمردها على سلطان الحكومة وانحيازها لاقليم التقراي المناوئ لنظام الحكم .. كئذلك اعلنت حالة الطوارئ في الاقليم ومنعت الطيران الاثيوبي الرسمي من التحليق فوق الإقليم .. من جانبه أعلن الجنرال / أبي أحمد الحرب على القوات المتمردة .
الجبش السوداني دفع بتعزيزات كبيرة نحو الحدود مع اثيوبيا .
تحليل :
1/ قومية التقراي تعد نفسها صاحبة اليد الطولى في ازالة نظام منقستو الشيوعي مطلع تسعينيات القرن الماضي .. وبالتالي هي احق القوميات بالحكم بينما ينتمي أبي أحمد الى قومية اﻻرومو .
2/ اقليم التقراي له امتداد اثني في دولة ارتريا ومايمسه يمسها لذا يتوقع أن يجد منها وعبرها كل تعاون وامداد .
3/ التدخل المصري اوضح من الشمس وهو يهدف لتعطيل مشروع سد النهضة والتحكم في نظام الحكم مثلما كان وكائن في السودان . 4/ خطوة جيدة من قواتنا المسلحة اذ دفعت بتعزيزات نحو الحدود منعا لجعل الاقليم الشرقي امتدادا لساحة المعارك .
توصيات :
1/ تنشيط الاستخبارات العسكرية والمخابرات العامة والمباحث الجنائية على الحدود والولايات الشرقية والعاصمة الخرطوم وكل المدن التي بها جاليات اثيوبية .. فالمتوقع حدوث تصفيات جسدية متبادلة لناشطين سباسيين وامنيين من منسوبي مختلف القوميات الاثيوبية ( المتنازعة بشكل خاص ) داخل السودان .. ونشاط كبير في تهربب السلاح والوقود والغذاء والدواء والمال .. اضافة للنشاط الاستخباري .
2/ التزام الحكومة السودانية بالحياد الايجابي والسماح للمنظمات الانسانية بتقديم المساعدات المطلوبة لسكان الاقليم .
3/ استمرار وتفعيل حالة الطوارئ في الولايات الشرقية .
اللهم انت السلام ومنك وبك السلام .
د. طارق محمد عمر .
الخرطوم في يوم الخميس 5/11/2020 .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق