العالم

القرار الأمريكي في عهد بايدن / استشراف ماسيكون

 

دكتور طارق محمد عمر يكتب :

القرار الرئاسي الامريكي يبنى على معلومات الأجهزة الامنية بما لايتعارض مع السياسات الداخلية والخارجية الموضوعة سلفا .
جو بايدن دارس للتاريخ والعلوم السياسية والحقوق ( القانون ) وقد عمل بالمحاماة وترأس لجنة القانون والعدل ثم السياسة الخارحية بمجلس الشيوخ .. ويعد احد ابرز خبراء السياسة الخارجية لبلاده .. عمل استاذا جامعيا وحاضر في القانون الدستوري .
اختير قنصلا ممثلا لولايته في نيوكاسل 1970/ 1972 .
نادى بتشديد العقوبات للحد من الجريمة تجاه المراة والطفل .
وقف ضد منح المقيمين بطرق غير شرعية رخصة لقيادة السيارات .
ايد تشييد جدار فاصل بين بلاده والمكسيك للتقليل من الهجرة غير المشروعة وتهريب المخدرات .
شغل منصب نائب الرئيس الامريكي اوباما 2008 / 2017 .
أيد غزو العراق ثم ندم على قراره بعد ثبوت عدم صحة المعلومات الخاصة باسلحة الدمار الشامل .. عارض ارسال قوات اضافية .. نادي بتقسيم العراق الى ثلاث دويلات سنية وشيعية وكردية .
ايد التدخل الامريكي ضد صربيا ابان حرب البوسنة والهرسك .
كما ايد غزو افغانستان للاطاحة بطالبان والقاعدة .. رفض عملية اغتيال أسامة بن لادن في باكستان تفاديا لردود فعل جماعته .
ناصر غزو ليبيا بواسطة حلف الناتو للاطاحة بالعقيد القذافي .
وقف ضد حصار ايران واقترح حل الخلافات معها بطرق دبلوماسية .
نادى بتدخل القوات الأمريكية لحل الصراع في دارفور .
تحليل :
1/ جو بايدن رجل قانون محترف وبالتالي سيعمل على ابرام اتفاقيات ومعاهدات مع كل من الصين وروسيا وايران وكوريا الشمالية في شتى المجالات .
2/ لا استبعد مساعدته في مثول الرئيس السابق عمر البشير ومتهمي جرائم دارفور امام المحكمة الدولية .
3/ واضح انه من المؤمنين بفكرة اعادة تقسيم الدول على اساس اثني وعقدي وسيدعمها بالحوار والاقناع .
4/ سيعمل على حل القضية الفلسطينية بفكرة الدولتين مع انسحاب إسرائيل الى حدود 1967 الشئ الذي لايحظى بتاييد قطاع عريض من الاسرائيليين .
5/ اتوقع ان يرفع الحصار عن ايران شرط انسحابها من سوريا والعراق والحد من نشاط حوثيي اليمن وحزب الله مع ضمان تدفق النفط الى بلاده .
6/ لن يبتز دول الخليج لكنه سيدعم اتفاق استمرار الحكم مقابل النفط .
7/ في الداخل الامريكي سيعمل على خفض الضرائب مع توسيع المظلة الضريبية .. وسيجتهد على تشديد العقوبات بشأن العنف تجاه المراة والطفل .. وسيقنن الوجود غير المشروع للمهاجرين .. وسيجعل من الامة الامريكية نسيجا واحدا لايعرف التفرقة على اساس اللون او العرق .. وسيحد من عنف الشرطة تجاه المواطنين .. وسيلزم الأجهزة الامنية بالتدقيق في المعلومات مع التوثيق . اتمنى أن يستفيد نظام حكمنا من عهد جو بايدن لجذب استثمارات امريكية كبيرة ومتوسطة في مختلف المجالات على أن يتم التعاقد وفقا لنظامي البوت والفيديك العالميين لضمان حقوق الامة السودانية .
وبالله التوفيق .
د. طارق محمد عمر .
الخرطوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق