إقتصاد

استمرار أزمة الخبز والصفوف وشح الدقيق

أفاد بعض أصحاب المخابز بالخرطوم وبحري وامدرمان عن شح الدقيق واستمرار الصفوف مما انعكس على توقف بعض المخابز إلى حين توفير مدخلات الانتاج .

أكد مصدر بشعبة اتحاد المخابز رفض ذكر اسمه كتابة مذكرة لوزارة التجارة بخصوص التسعيرة خلال الأسبوع الماضي ولم يتم الرد عليها, مشيراً إلى توقف عدد من المخابز لا يمكن حصرها بسبب التكلفة العالية لمدخلات الإنتاج وشح الدقيق .

أكد صاحب مخبز ببحري أحمد إبراهيم أن أزمة الخبز لا تزال مستمرة وهنالك خسائر كبيرة على الخبازين بسبب ارتفاع التكلفة , مشيراً إلى أن المخابز تعمل حسب وجود كمية الدقيق ووفرة الغاز, قال إن المخابز المصرية لا تحل المشكلة لوجودها في منطقة تبعد عن الكثافة السكانية حيث توجد في الجنوب الشرقي من العاصمة وسوف تواجه تحديات في الترحيل , وتساءل عن كيفية التوزيع هل سيكون في الاسواق أما سيتم التوزيع في الاحياء ؟ .

اشار صاحب مخبز بالخرطوم مامون عثمان الي ان هنالك ارتفاعا كبير في مدخلات انتاج الخبز ابرزها الخميرة والتي ارتفعت الى (8) آلاف جنيه بدلاً عن 3200 جنيه بجانب استمرار ضعف حصص الدقيق وتوقف توزيع شركة ويتا لشح القمح , مبيناً ان العمل بالمخابز لا يغطي الخسارة لصاحب المخبز , اضاف تخوف عدد من اصحاب المخابز من النزاعات التي تتم أمام المخبز من قبل المواطنين بسبب الصفوف ,موضحا بان العمل بالمخابز نظام وردية واحدة بعدد (10) جوالات في اليوم وباستثناء الجمعه .

اكد صاحب مخبز بشرق النيل آدم الدومة ان معظم المخابز مغلقة بسبب عدم توفر الدقيق وضعف الحصص بسبب عجز الدولة عن توفير القمح , مبينا ارتفاع تكلفة صناعة الخبز , قال بلغ سعر كرتونة الخميرة (7) آلاف جنيه بدلا عن،(3500) جنيه , قال ان المخابز التي تم ادخالها السودان لن تحل أزمة الخبز في ظل استمرار ضعف حصص الدقيق , ورهن انتهاء صفوف بالمخابز بتوفر الدقيق وزيادة الحصص .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق