مدونة الدكتور طارق محمد عمر

دكتور طارق : إختراق الأمن القومي الأمريكي والفاعل مجهول

 

الأحد 20 يسمبر 2020

يوم الجمعة 18/12/2020 بثت وسائل اعلام الولايات المتحدة الأمريكية اخبارا عن إختراق كبير للأمن القومي الأمريكي بواسطة قراصنة لم تحدد هوياتهم والجهات التي يعملون لحسابها .. استخدموا برنامج اعدته شركة سولار ويندز ومقرها ولاية تكساس في اختراق شبكات حواسيب عدة جهات .. وزراعة شفرة داخلها مكنتها من الإطلاع على ماتريد من معلومات ووثائق .. ورشحت أخبار عن تعرض وكالة الأمن القومي الأمريكي ومكتب التحكم النووي ووزارات الخارجية والنفط والتجارة فضلا عن شركات عامة وخاصة ومنظمات لاختراق كبير .
مجلس النواب الأمريكي وعبر لجنة المخابرات وصف الإختراق بالفضيحة الكبرى بينما اتهم مايك بومبيو وزير الخارجية المخابرات الروسية بالتورط في العملية كما اتهمها مسؤول وكالة الأمن السيبراني والبنى التحتية والحيوية .. لكن الرئيس المنتهية ولايته 20 يناير القادم دونالد ترامب امتعض من اتهام روسيا بدون دليل وتساءل : لماذا لاتكون الصين ؟.
يذكر ان بعض الدول الأوربية اشتكت من اختراق مماثل ومن بينها بريطانيا .
التحليل :
1/ هنالك اسباب عدة تقف خلف هذا الاختراق الكبير من بينها السياسة الخارجية الأمريكية التي لاتحظى بقبول عالمي .. كونها تقوم على قهر الشعوب والحكومات والتدخل في الشؤون الداخلية للدول والمحاباة والكيل باكثر من مكيال .
2/ مما ساعد على الإختراق أن أمريكا دولة اممية مكونة من جميع شعوب العالم التي لم تزل على رباط وثيق مع بلدانها .. حيث لا شئ يعدل الوطن .
3/ التعاون اللامحدود بين المخابرات الأمريكية والأجهزة النظيرة لبعض الدول المخترقة .
الراي :
1/ اشاطر الكونجرس الراي بان العملية فضيحة كبرى لدولة تتسيد العالم وتصرف مليارات الدولارات على انساقها الأمنية بينما تعجز عن فك طلاسم جريمة استهدفت أمنها القومي .
2/ إتهام روسيا بالضلوع في الجريمة جاء متسرعا ولادليل اثبات يعتد به .
3/ من الخطا عدم استخدام برامج مشفرة لحماية المحتوى بينما تفعل ذلك دول في عالمنا الثالث .
4/ لابد للمفكر الأمريكي من استحداث سياسة خارجية تقوم على المحبة والتعاون والاخاء والصدق والوفاء حتى يعم السلام والرفاه العالم أجمع .
آمل ذلك .
د. طارق محمد عمر .
الخرطوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق