إقتصاد

الري يسبب خسائر مليارية بالرهد

تكبد مزارعو مشروع الرهد الزراعي، (خسائر فادحة) بسبب عدم انسياب الري منذ اكتوبر الماضي حتى الآن ، ما تسبب في عطش وتلف المحصولات و(فشل) زراعة محصولي القمح وزهرة الشمس وطالبوا بتدخل عاجل لانقاذ محصولات العروة الشتوية، وشددوا على تكبدهم خسائر فادحة في التحضير للزراعة، بلغت مليارات الجنيهات.

وطالبوا بالغاء القرار ٣٢ القاضي بفصل الري من ادارة الزراعة، وارجعوا تفاقم ازمة العطش لهذا السبب، وقالوا في جولة ميدانية ،انهم ابلغوا إدارة الري بالمشكلة، الا ان بعض موظفي الري (تماطلوا) في الحل، ما ادى لتلف مساحات مقدرة بالمشروع.

واعلن مدير عام هيئة الرهد الزراعية عبدالعظيم عبدالغني ، عن خروج ٥٠٪ من محاصيل العروة الشتوية، و إيقاف زراعة القمح بشكل كامل بالمشروع، بسبب النقص الحاد في الري

ورفض مدير ري عمليات الرهد محمد عبدالقادر،التصريح الوفد الاعلامي، وبرر ذلك بحجة عدم التخويل له بالحديث.

ورهن رئيس اللجنة التسييرية لاتحاد مزارعي بالرهد، حمد النيل محمد، حل المشكلة بتدخل المركز، وقال ان مشكلات الري (شائكة ومعقدة) وزاد التفكير فيها (محبط)، وقال: معظم الترع (خالية من المياه)، والقرار السياسي دمر القرار الفني.

واوضح المزارع عمر أحمد الفكي القسم العاشر ، ان انتاجية الفدان تدنت من ١٣ لحوالي ١٠ قنطار نتيجة العطش.

وقال المزارع عباس، ان نسبة ري مساحات محصولي القطن وزهرة الشمس ٢٠ ٪، منذ مطلع نوفمبر حتى ديسمبر الجاري، والقطن لايزال يحتاج ل( ٥) ريات، وزاد: مهندس القسم يعزي السبب للأعطال والطلمبات في المينا ) لاترفع مياه، لافتا الى ان المشروع كان يسقى حتى آخر قطعة،

و قدر المزارع عبدالله عمر ، خسائر زراعته للقمح وزهرة الشمس بنحو ١٥ مليون بس المياه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق